مع اقتراب الشتاء يتبادر إلى الذهن على الفور الزكام والإنفلونزا، ورغم الخلط بينهما في كثير من الأحيان فإنه توجد اختلافات واضحة بين الحالتين.

وفي تقرير اعتمد على آراء مجموعة من الخبراء، قالت شبكة (سي.بي.إس) الأمريكية إن الإنفلونزا أشد خطورة من الزكام وبفارق كبير.

وقالت الدكتورة مليسا ستوكويل، الأستاذ المساعد بجامعة كولومبيا الأمريكية: “ينبغي أن يعلم الناس أن الإنفلونزا خطيرة وقد تتحول إلى مرض فتاك”.

وأضافت: “نشرت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض بيانات تشير إلى وفاة 80 ألف أمريكي بالإنفلونزا الموسم الماضي”.

صورةورغم التشابه في بعض الأعراض بين المرضين فإنه توجد أيضا اختلافات واضحة.

وقال الخبراء إن الزكام يبدأ بالتدريج بينما تنقض الإنفلونزا على الإنسان دفعة واحدة.

أيضا لا تتغير درجة حرارة الجسم في كثير من حالات الزكام بينما ترتفع بشكل ملحوظ عند الإصابة بالإنفلونزا.

وقال الدكتور ألان تايجي أخصائي الأمراض المعدية في “كليفلاند كلينيك” إن “الإنفلونزا تضربك بقوة وبشكل مفاجئ.

تشعر أن شيئا حدث فجأة اليوم”.

صورةولتفادي الإصابة بالزكام والإنفلونزا تنصح المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض بإجراءات وقائية، منها الحصول على مصل الإنفلونزا، وغسل اليدين كثيرا بالصابون والماء الدافئ وتفادي الاختلاط بأشخاص مصابين.

في حالة الإصابة، يُنصح بالبقاء بالمنزل لمدة 24 ساعة على الأقل حتى رجوع درجة الحرارة لطبيعتها وعدم لمس العينين، والأنف، والفم، واستخدام “المناديل” عند العطس والكحة، والتخلص منها، وتطهير الأسطح والأجسام.