أمير نجران يؤكد أهمية دور المعلم والمعلمة في إعداد ابناء الوطن

أمير نجران يؤكد أهمية دور المعلم والمعلمة في إعداد ابناء الوطن

أكد الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، أمير منطقة نجران، أهمية دور المعلم والمعلمة في صقل بناة مستقبل الوطن، إذ بصلاح المعلم يصلح النشء. جاء ذلك أثناء حديث سموه للمعلمين، في مكتبه بديوان الإمارة، اليوم، بمناسبة اليوم العالمي للمعلم، بحضور مدير تعليم المنطقة، الدكتور محسن بن علي الحكمي، حيث شدد سموه على ترسيخ الثوابت الدينية والوطنية لدى الطلاب والطالبات، قائلا “لدينا أمران لا نقبل النقاش فيهما، ديننا الإسلامي، وهويتنا العربية والوطنية، فعلينا ترسيخ قيمنا الدينية وتأصيل هويتنا الوطنية في الأبناء والأحفاد كما ورثناها من الآباء والأجداد”. وأضاف سموه : إن من المؤسف أن نشاهد بعض المدارس تشترط على الطلاب ارتداء زي لا يمت بثقافتنا بأية صلة، بداعي التحضر والتطور، بينما يجب أن نعتز ونتباهى بثقافتنا الوطنية الاجتماعية، ونرفض مثل هذه التوجهات. وحذّر الأمير جلوي بن عبدالعزيز من الانجراف وراء مثيري الفتن، والساعين لتفرقة مجتمعنا المتماسك، وقال “نحن جميعا مسلمون، ونهتدي بمعلمنا الأول، محمد صلى الله عليه وسلم، الذي أمرنا بالمحبة والتآلف، وغرس مكارم الأخلاق، فلا نكون أداة لدعاة الإصلاح من المفسدين، بل يجب نصحهم بالحسنى أولاً، وإلا الإبلاغ عنهم فورًا لمحاسبتهم”. وأعرب سموه في ختام حديثه عن فخره بالمعلمين والمعلمات وفي الحقل الإداري، خصوصًا في منطقة نجران، وهم يواجهون الظروف لمواصلة التعليم، بمساندة أولياء أمور الطلاب والطالبات. من جهته، أكد مدير التعليم، بالنيابة عن المعلمين والمعلمات، عزم الجميع لتعليم أبناء الوطن، وتهيئتهم لصناعة المستقبل، في ظل الرعاية الكريمة من القيادة الرشيدة – أيدها الله -.

رابط مختصر
2018-10-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صوت الأخدود الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

صوت الأخدود