سبب تسمية يوم التّروية بهذا الاسم

سبب تسمية يوم التّروية بهذا الاسم

يوم التروية إنّ من أيام العشر الأوائل من شهر ذي الحِجّة ما يُعرَف بيوم التروية، ويوم التروية هو اليوم الثامن من شهر ذي الحِجّة، وفيه يُجدّد الحاجّ المتمتّع الإحرام للحجّ، أمّا الحاجّ القارن والمفرد فهما على إحرامهما الأول، والحاجّ الذي لم يُحرِم فإنّه يُحرم في يوم التروية أيضاً، ثمّ يذهب الحُجّاج جميعاً إلى مِنىً بعد طلوع الشمس، ويمكثون فيها إلى ما بعد شروق شمس اليوم التالي وهو يوم عرفة، ويصلّون في مِنى الظهر والعصر قصراً دون جمع، وكذلك المغرب والعشاء، ويُحرم الحُجّاج في هذا اليوم من مكانهم، ولا يُسَنّ لهم الذهاب إلى المسجد الحرام، أو غيره من المساجد، فقد جاء في الحديث: (أقيموا حلالاً، حتّى إذا كان يومُ الترويةِ فأهلُّوا بالحجِّ).

سبب تسمية يوم التّروية بهذا الاسم سُمِّي يوم التروية بهذا الاسم؛ لأنّ الحُجّاج كانوا يرتوون فيه من الماء بكثرةٍ؛ استعداداً لليوم الذي يليه وهو يوم الوقوف في عرفة، كما ذُكِر أيضاً أنّه سُمِّي بذلك لأنّ إبراهيم -عليه السلام- رأى في تلك الليلة أنّه يذبح ابنه إسماعيل -عليه السّلام- فأخذ يتروّى ويتفكّر في أنّه حلم، أم هو أمر من الله، ورُوِي أيضاً أنّه اليوم الذي رأى فيه آدم -عليه السّلام- حواء، ولذلك سُمِّي بهذا الاسم، كما ذُكِر أنّ جبريل -عليه السّلام- أرى إبراهيم -عليه السّلام- مناسك الحجّ في ذلك اليوم، ولكنّ السبب الأكثر شُهرةً من هذه الأسباب هو السبب الأوّل.

رابط مختصر
2018-08-19
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صوت الأخدود الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Samah Zidan