المجنون الذي أنقذ أمريكا

د. حمزة السالم
د. حمزة السالم

«هذه هي الحماقة والجنون، هذه جريمة ضد الحضارة الإنسانية» أنتم لا تعرفون ماذا تفعلون، سوف تغرق البلاد بالدم، والله وحده يعلم كيف سينتهي هذا التصعيد. هذا جنون وجنون وجريمة ضد الحضارة! السياسيون يتحدثون بخفة عن الحرب، لا يعرفون ما الذي يتحدثون عنه، الحرب رهيبة!

أنا أرى حرباً أهلية طويلة ومربكة وغير منظمة، ولا أشعر بالرغبة في أخذ يد فيها».

«فقط من لم يطلق النار ولم يسمع صراخ الجرحى هم الذي يريدون المزيد من الانتقام، المزيد من الخراب، الحرب هي الجحيم».

ما سبق اقتباسات لبعض أقوال اللواء شيرمان، عام 1860، معارضاً لتصعيد النزاع بين الشمال والجنوب.

لم تكن أقوال شيرمان وآراؤه تعجب أي طرف في النزاع، خاصة أنه طالب بمضاعفة الجيش أضعافاً كثيرة، وطالب باستنفار المصانع لصناعة السلاح، وتنبأ بحرب سنوات دموية، معارضاً بذلك التوجه الحماسي العام، الذي كان يتوقع حرب أسابيع، يسقط فيها بعض الجرحى. فاتُهم شيرمان بالجنون، وحملت عليه الصحافة، فأُبعد عن الجيش.

عُرف شيرمان بذكائه المُتقد، وتدفق الأفكار الجديدة الغريبة من عقليته العبقرية، كما عُرف بصراحته الحادة، فما زاد إبعاده عن الجيش إلا أن قال «أقوم بتكوين آرائي من الحقائق والمنطق، ولا أتحبب للناس بآرائي، فإذا لم تعجبهم، فلا فرق عندي فأنا لا أطلب آراءهم أو أصواتهم».

وصدق، فبعد أربع سنوات، تسابق عليه الجمهوريون والديمقراطيون للفوز به كمرشح الحزب للرئاسة الأمريكية، فرفض رفضاً قاطعاً. ومن أقواله المقتبسة عنه في هذا»: «إذا تم ترشيحي، فلن أترشح، وإن اُنتخبت، فلن أخدم». وقال في موقع آخر «إذا أُجبرت على الاختيار بين السجن والبيت الأبيض لمدة أربع سنوات، فإني أقول السجن، شكراً لك». وقال «إذا تم ترشيحي من قبل أي من الحزبين، فسأرفض بشكل قاطع حتى لو تم انتخابي بالإجماع، فسأرفض الخدمة».

فعندما استهلكت السنوات الثلاث من الحرب الأهلية، كلا الطرفين، الشمال والجنوب، وقتلت خُمس رجالهم، أيقن لينكون وحزبه، بخسارة الانتخابات، ومن أقوال لينكون المقتبسة هنا «هذا الصباح، كما كان الأمر في بعض الأيام الماضية، يبدو من المحتمل جداً ألا يتم إعادة انتخاب هذه الإدارة، ثم سيكون من واجبي بالتعاون مع الرئيس المنتخب لإنقاذ الاتحاد بين الانتخابات والتنصيب، لأنه سيضمن انتخابه على هذا الأساس بحيث لا يمكنه توفيره بعد ذلك» وقال: «سوف أتعرض لهزيمة نكراء، ما لم يحدث تغيير كبير في الحرب». وكان المزاج كله في واشنطن يميل لإنهاء الحرب مع الجنوب والتفاوض مع حكومة المتمردين.

ويشاء الله، فوفق لينكون أخيراً لاختيار قائد الجيش الذي أحدث تغييراً هائلاً في الحرب وأتى له بالنصر.

اختار لينكون الجنرال قرانت ليقود الجيش. وكان قرانت هو الآخر قد طُرد من الجيش، حسداً وغيرة من قائد فيلقه، الذي حسده على انتصاراته في بداية الحرب الأهلية، فأشاع عنه قيادة الكتائب سكراناً، فطُرد.

وفي الواقع، فإن هذه الانتصارات كانت على يد شيرمان، مساعد قرانت في بداية الحرب، ومساعده في نهايتها، وظل يده وعقله لثماني سنوات أثناء رئاسة قرانت لأمريكا بعد ذلك.

فما أن استلم قرانت قيادة الجيش حتى عين شيرمان مساعداً له، وسلمه الجبهة الغربية الجنوبية، متقاسماً معه نصف الجيش. فقالت الصحافة «مصير أمريكا بيد سكير ومجنون».

ولم يلبث المجنون حتى أرسل برقية فيها «أتلانتا لنا، وقد انتزعناها بجدارة» فانقلبت الموازين في واشنطن، فثبتت لينكون لولاية ثانية. فطوال الثلاث سنوات الماضية، لم يحقق الشمال أي نصر، وكانت خسائره مضاعفة أمام الجنوب. حتى جاء شيرمان بعاصمة الجنوب الاقتصادية، بلا خسارة تُعد في تلك الحرب.

فلم يحسده قرانت، بل احتفل بنصر شيرمان بضرب مدينة بيتسبرغ (بنسيلفانيا) مائة قذيفة يومياً لمدة أسبوع. وفاز لينكون بالانتخابات.

ثم لم يلبث شيرمان بعد ذلك، بإغراق واشنطن ببرقيات النصر، وإسقاط أكبر مدن الجنوب وموانئها، دون خسائر تذكر في الأرواح في أي من الطرفين، مقابل تدمير شامل متعمد ومُخطط له، للجنوب وإحراق مدنه، ونهب مزراعه وثرواته.

عقلية شيرمان كانت مختلفة عن الآخرين، لذا اتهم بالجنون في السعة، ثم اعتُرف له بالعبقرية بعد أن زاغت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر. ولعقلية شيرمان مقالات أخرى.

المصدر - صحيفة الجزيرة
رابط مختصر
2018-08-022018-08-02
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صوت الأخدود الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

صوت الأخدود