مختبرات لبيب تطلق محرك البحث العربي “لَبلِب” المعتمد على الذكاء الاصطناعي

صوت الأخدودآخر تحديث : الأحد 22 أكتوبر 2017 - 5:23 مساءً
مختبرات لبيب تطلق محرك البحث العربي “لَبلِب” المعتمد على الذكاء الاصطناعي

أعلنت مختبرات لبيب في الإمارات العربية المتحدة عن إطلاق النسخة التجريبية من محرك البحث العربي لَبلِب الذي يقدم إجابات فورية للمستخدم معتمداً على الذكاء الاصطناعي.

وجاء في البيان الرسمي أن لَبلِب www.lableb.com هو محرك بحث يعالج طبيعة المحتوى العربي على الانترنت، ليساعد المستخدم العربي للوصول إلى مبتغاه بشكل مباشر.  ويسمح لَبلِب للمستخدم باستثناء صفحات ذات مواضيع معينة من نتائج البحث، كالمواقع الدينية والمنتديات ومواقع المنوعات، وهي مجتمعة تسيطر على المحتوى العربي حالياً وتعيق الوصول إلى المحتوى المفيد. كما يتيح لَبلِب للوصول إلى بعض المعلومات كإجابات مباشرة دون الضغط على أي رابط. 

وقالت مختبرات لبيب إن زواحف لَبلِب تقوم بفهرسة الويب العربي بكامله عن طريق أدوات فهرسة خاصة، ولا يتم استثناء أي صفحة باللغة العربية، ثم يضيف لَبلِب معالجة ذكية مصمّمة لتصفية النتائج وإعادة ترتيبها بما يحقق تجربة أفضل للمستخدم وبالتالي وصوله إلى غايته من البحث بسرعة. ويركز لَبلِب على تقنيات الذكاء الصنعي وتعلّم الآلة لتحسين الفهم الآلي للغة العربية، وبالتالي تحسين جودة النتائج بالنسبة للمستخدم العربي على المدى البعيد، بالإضافة إلى أن مختبرات لبلب ستطرح خدمات بحث باللغة العربية للمؤسسات والشركات.

وأشار البيان إلى أن المشروع ما يزال في مرحلة الإطلاق التجريبي، وستكون نتائج البحث في تطور شبه لحظي باستمرار عمليات الفهرسة والأرشفة والتصنيف، بالإضافة إلى أن لَبلِب سيتعلّم من طلبات البحث التي يقوم بها المستخدمون مما يؤدي أيضاً لتحسين النتائج. 

الجدير بالذكر أن فريق لَبلِب يتضمن مجموعة مميزة من مهندسي الذكاء الاصطناعي في المنطقة العربية، وقد حصلوا على بيانات مهمة حول تحليل المحتوى العربي على الانترنت وتصنيفه، والتعرف إلى مواضيعه، واللهجات المستخدمة في إنتاجه في كل بلد عربيّ، ونوعية المواقع العربية التي تغلب عليها المنتديات والمواقع الدينية والمنوعات. 

رابط مختصر
2017-10-22
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صوت الأخدود الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

صوت الأخدود