رسالة دكتوراه تدعم مسيرة رؤية ٢٠٣٠

رسالة دكتوراه تدعم مسيرة رؤية ٢٠٣٠

في اول رسالة دكتوراه تدعم مسير ة رؤيه٢٠٣٠ والتي حصل بموجبها الدكتور رايد بن علي المستنير على شهادة الدكتوراه هذا العام من جامعة ساوث الينويز بعنوان ( تنوبع وتنميه الاقتصاد السعودي بعيدا عن البترول والموارد الطبيعيه) حيث تم بناء البحث فيها على عدة عوامل ومؤشرات علميه واحصائيه عن دورة الاقتصاد السعودي طوال السنوات الماضيه وما تسبب في بقائه كاقتصاد ريعي ضمن دائرة الانفاق والاستهلاك دون تنويع لمصادر اخرى للدخل غير الموارد الطبيعيه كالبترول وثروات باطن الارض الطبيعيه ولذلك فقد تم في هذه الدراسه اعداد مؤشرات رقميه و احصائيه لتتبع مسيرة الخلل التنموي وتصحيح مساره في البنيه الاقتصاديه بما يتناسب ويتناغم مع التوجه الجديد نحو بنيه اقتصاديه حديثه تواكب عصر التطور العلمي والتقني وتنويع مصادر الاستثمارات العامه وذلك بناء على أهداف رؤية المملكة 2030 وهو تنويع أقتصاد المملكة و تقليل الأعتماد على النفط كمصدر للدخل الوطني. وقد لاحظ الدكتور رايد كباحث الأفتقاد لأي مؤشر يقيس مدى تقدم المملكة نحو تنويع أقتصادها بشكل علمي رقمي لذا قام بتصميم وابتكار مؤشر يقيس درجة التنوع في مصادر دخل الاقتصاد السعودي تحت مسمى (مؤشر درجة التنوع الاقتصادي السعودي) ليكون أول مؤشر من هذا النوع صمم خصيصا للأقتصاد السعودي. حيث ان وجود هكذا مؤشر يجعل مسألة التنوع الاقتصادي في المملكة العربية السعودية مسألة قابلة للقياس الرقمي مثلها كمثل أي مؤشر أقتصادي كمؤشر سوق الأسهم على سبيل المثال و بفضل هذا المؤشر يمكن مراقبة أداء الاقتصاد السعودي نحو تنويع مصادر دخله وتصحيح مساره و بمعنى اخر قياس درجة ابتعاد الاقتصاد السعودي عن الاعتماد على النفط كمصدر وحيد للدخل. كما انه بوجود هكذا مؤشر يمكن التعرف على العوامل المحفزه على التنوع في مصادر الدخل الوطني و كذلك معرفة العوامل التي تسهم في تركيز اعتماد الاقتصاد الوطني على النفط. و لمعرفة هذه العوامل فقد عملت الدراسه ايضا على تصميم وابتكار نموذج رياضي أحصائي يقوم بالتنبؤ بالعلاقه بين مجموعة من العوامل الاقتصادية المختارة بالاضافه الى مؤشر التنوع الاقتصادي السعودي الذي سبق ذكره انفا. ولقد تبين من خلال هذه المؤشرات الرقميه والنماذج الرياضيه التعرف على عدد من العوامل الاقتصاديه ومدى تاثيرها في النمو الاقتصادي وبعده عن الاعتماد على البترول في حقول كثيره كا التعليم ونوعيته والعلاقه الايجابيه بين القروض البنكيه والقطاع الخاص ومعرفة افضل انواع الاستثمارات التي تؤدي الى النمو ومقياس مدى الانفتاح الاقتصادي الخارجي بحيث لا يؤدي الى منافسة المنتج المحلي مما يساعد على تصنيف الانفتاح الاقتصادي الى عدة أنواع بحسب نوعية المنتجات وبالتالي معرفة أي من أنواع الانفتاح الاقتصادي يسهم في رفع درجة التنوع الاقتصادي يجد الاشاره الى ان الدكتور رايد سبق وحصل على الماجستير في الاقتصاد من جامعه ولاية كالفورنيا بوليتكنيك فرع بومونا وقد تبنت دار النشر الالمانيه ( لامبرت للنشر الاكاديمي) نشر رسالته التي كانت عن تاثير سعر الدولار على اسعار البترول في كتيب تم توزيعه على المكتبات العالميه مثل امازون وصحيفة صوت الاخدود تهنئ وتبارك للدكتور رايد هذا الانجاز العلمي وترجو له المزيد من الانجازات العلميه في خدمه هذا الوطن الغالي علينا جميعا .

رابط مختصر
2018-05-182018-05-18
أترك تعليقك
2 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صوت الأخدود الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

صوت الأخدود