أشار خبراء التغذية وشؤون المطاعم إلى حيل تلجأ إليها المطاعم والفنادق لإغراء الزبون بوجبات “البوفيه المفتوح”، لدفعه دفعاً نحوهم، معتقداً أنه سيتناول أشهى الأكلات وألذ المشروبات بمقابل زهيد.

ويقول هؤلاء الخبراء بحسب مجلة “فوكوس” الألمانية إن المطاعم تلعب على نفسية الزبون وطبيعته البيولوجية، وتستخدم هذه الحيل لأجل ألا يتناول الزبون كميات كبيرة من الطعام المعروض.

أطباق صغيرة

تكون أطباق الطعام في البوفيه المفتوح أصغر حجماً من مثيلاتها في المطاعم العادية، وبالتالي يكون الطعام المقدم لك أقل كمية مما إذا تناولته في مطعم آخر.

أقداح كبيرة

في المقابل، تلاحظ عند دخول مطعم لتناول وجبة بوفيه مفتوح أن أقداح المشروبات أكبر حجماً من مثيلاتها في المحلات الأخرى، لأنهم يريدونك أن تشرب كمية أكبر من السوائل فتمتلئ معدتك وتشعر سريعاً بالشبع، ولا تأخذ كمية كبيرة من الطعام الذي يكون عادةً أعلى قيمة من المشروبات التي تناولتها.

ترتيب “ماكر” لأصناف الطعام

يقول هؤلاء الخبراء وفق موقع “DW” إن المطاعم تلجأ إلى حيلة ذكية في ترتيب أصناف الطعام، إذ يُوضع عادةً في أول البوفيه الأطعمة الأقل سعراً والتي تحتوي على كمية كبيرة من الكربوهيدرات، بينما الأطعمة والمقبلات الأعلى سعراً والأزكى طعماً فتُوضع في نهاية البوفيه، وذلك حتى تملأ طبقك من الأطباق الرخيصة التي تمنحك شعوراً سريعاً بالشبع، وعندما تصل للوجبات الشهية الغالية تكون قد امتلأت معدتك.