حققت الشركة السعودية للكهرباء العديد من القفزات النوعية في السنوات الثلاث الماضية تمكنت خلالها من رفع إنتاجها من الطاقة الكهربائية إلى 77 جيجاوات، مع توفير 108 ملايين برميل من الوقود المكافئ والديزل.

وقالت الشركة إنها تمكنت منذ انطلاق رؤية المملكة 2030 من رفع كفاءة الطاقة بمحطات التوليد، واستخدام التقنيات الحديثة، ما أدى لتوفير أكثر من 45 مليون برميل مكافئ من الوقود الخام و63 مليون برميل من وقود الديزل.

وأوضحت أنه في مجال تقنية المعلومات نجحت الشركة في نشر أكثر من 73 ألف كيلومتر دائري من الألياف البصرية في جميع مناطق ومدن المملكة والحدود، واستخدامها لتغطية وتوفير خدمات الربط المتكاملة، وتحسين جودة وسرعة الإنترنت في المملكة.

وأبانت أنها رفعت نسبة التوطين إلى أكثر من 92%، وحققت طفرة كبيرة في تدريب وتأهيل عشرات الآلاف من المهندسين والفنيين السعوديين داخلياً وخارجياً في مختلف تخصصات صناعة الطاقة الكهربائية، مبينة أن العديد من محطات التوليد تشغل وتدار بشكل كامل من قبل كوادر وكفاءات وطنية.

وأضافت الشركة أنها أسهمت في توطين الصناعات والخدمات المحلية بتوفير 100 فرصة استثمارية للمصانع والشركات المحلية، وقد بلغت قيمة العقود الموقعة للسنوات الخمس الماضية 132 مليار ريال، كما أنها رفعت عدد المصانع المسجلة لدى الشركة إلى 575 مصنعاً وطنياً، مقارنة بـ 498 مصنعاً في 2016، وقدمت ميزة تنافسية لأسعار المصانع المحلية بنسبة تصل إلى 10%، مقابل المنتجات الأجنبية، ومنحت الأولوية في توفير احتياجاتها من هذه المصانع، حيث بلغت نسبة الشراء من المصانع السعودية 67%.

صورة