كشف البرنامج الوطني لمكافحة التستر التجاري، الذي تم إطلاقه مؤخراً، قصة مواطن سعودي تستر على مجموعة من العمالة غير السعوديين على أمل الاستفادة مما سيحققونه من أرباح، ووقع لهم شيكات على بياض.. لكن نهاية ذلك كانت دخوله في قضية تلو الأخرى قضى فيها سنين عمره.

وفي التفاصيل التي كشفها البرنامج أن المواطن أراد الاستفادة من هؤلاء الوافدين بفتح محل وجبات سريعة على سجل تجاري يحمل اسمه، ولأجل إقناعهم كتب على نفسه 250 ورقة موقعة ومختومة على بياض. وعقب فتح المحل والبدء في جني أرباحه، بدأ المتستَّر عليهم في استخدام هذه الأوراق للضغط على المواطن في مواقف متعددة، فلم يجد المتستِّر إلا أن يستجيب في كل مرة، ليمنحوه وجبة مجانية إكراماً لجهوده، ليجد نفسه في دوامة تعصف بأحواله. وحاول المواطن كثيراً إغلاق القضايا المرفوعة ضده، وكلما نجح في واحدة أخرج له المتستَّر عليهم ورقة أخرى بموضوع ومشكلة جديدة، ليعيد نفسه لذات الألم، حتى تدمرت حياته كلياً وانقضت سنين عمره يدور في دائرة مفرغة ومسار مظلم، وتحول النفع المأمول إلى ضرر طال عائلته ووطنه.