أكثر من 34 ألف عنوان علمي يـخدم العملية التعليمية بجامعة نجران

أكثر من 34 ألف عنوان علمي يـخدم العملية التعليمية بجامعة نجران

حرصت جامعة نجران منذ تأسيسها على إنشاء عمادة تختص بشؤون المكتبات سعياً منها لتقديم خدمات متكاملة لطلاب وطالبات الجامعة تسهم في سير العملية التعليمة، فبعد إنشاء العمادة سارعت الجامعة في إنشاء مبنى متكامل للمكتبة حمل اسم “مكتبة الأمير مشعل بن عبدالله المركزية” للجانب الرجالي وآخر داخل المبنى الإداري للقسم النسائي يخدم الطالبات، حيث دأبت العمادة على الاستفادة من كل معارض الكتب التي تُقام في المملكة أو خارجها، لشراء الكُتب، بالإضافة إلى الشراء المُباشر من دور النشر الرصينة، وبلغت مجموع عناوين الكتب الموجودة بكل مكتبات الجامعة 34.488 عنوان، وعدد النُسخ 136.610 نُسخة. وتحتوي “مكتبة الأمير مشعل بن عبد الله المركزية” على قاعة كتب أجنبية بالدور الأرضي وقاعتين للكتب العربية، علماً بأن كتبها تقدر بحوالي 23521 عنوان وعدد من المكتبات الفرعية في الكليات، أما شطر الطالبات ؛فيتكون من مكتبة مركزية بها قاعة مخصصة للكتب العربية بالدور الأول وقاعة أخرى للكتب الأجنبية بالدور الأرضي وتبلغ عدد كتبها 3472 عنوان ومجموعة من المكتبات الفرعية بالكليات. كما قامت الجامعة ممثلة في عمادة شؤون المكتبات بالاشتراك في المكتبة الرقمية السعودية، التي تعد أكبر تجمع أكاديمي لمصادر المعلومات في العالم العربي، وهي تتبع لوزارة التعليم السعودية، حيث تضم أكثر من 310 ألف مرجع علمي، تغطي جميع التخصصات الأكاديمية، وتقوم بالتحديث المستمر لهذا المحتوى، مما يحقق تراكماً معرفياً ضخماً على المدى البعيد، وقد تعاقدت المكتبة مع أكثر من 300 ناشر عالمي. وتنوعت مصادر المكتبة الرقمية السعودية، حيث توزعت ما بين 6 ملايين رسائل علمية، و 7.7 مليون وسائط، و 550 ألف كتب إلكترونية، و 9 ملايين بحوث ومؤتمرات، إلى جانب 160 ألف دوريات، و 80 مليون مقالات العلمية. كما تحتوي على قسم الرسائل الجامعية والدوريات الذي يعد أحد الأقسام الفاعلة بالعمادة، حيث تُعد الرسائل والأطروحات الجامعية من أقوى مصادر المعلومات التي يعتمد عليها الباحث لإنجاز أبحاثه ودراساته، وقد وفرت العمادة قاعة مُخصصة للرسائل الجامعية والدوريات، وتضم الرسائل البحوث العلمية لخريجي درجة الماجستير من جامعة نجران، وبعض الإهداءات لخريجي جامعات أخرى، أما بالنسبة للدوريات فهي متنوعة بعضها من جهات داخل المملكة وبعضها من خارجها، وهي توجد في صورة ورقية، أو رقمية في (CD)، بصيغة (PDF-WORD). كما عملت العمادة أيضاً على تزويد المكتبات بأحدث التقنيات والأجهزة الحديثة لتصبح مكتبات شاملة تخدم آلاف الطلاب والطالبات وفق أسهل الطرق المتبعة حديثاً في مجال التكنولوجيا التي توفر الوقت على المستفيدين. وأكد عميد عمادة شؤون المكتبات الدكتور مسفر بن سعيد لسلوم أن الخدمات المقدمة من العمادة تساعد الباحثين من أعضاء هيئة التدريس أو طلاب الدراسات العليا، مشيراً إلى أن هذه الأجهزة والمعدات التقنية تمثل طفرة كبرى لتسهيل مهمة الباحثين في الحصول على المعلومات. وبينّ الدكتور لسلوم أن العمادة تسير وفق خطة إستراتيجية طموحة، تمثلت بداياتها في الانتقال إلى المبني الجديد، وتوفير مجموعة من الأجهزة الحديثة والمعدات التي تُمثل أخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في مجال المكتبات. من جهته، أوضح وكيل عمادة شؤون المكتبات الدكتور بدر المرزوقي حرص العمادة على تزويد المكتبات بأحدث التقنيات التي تسهم من خلالها في توفير خدمات متكاملة لمنسوبي الجامعة من طلاب وطالبات وكذلك أعضاء وعضوات هيئة التدريس، مشيراً إلى حرصهم المتواصل على دعم المكتبات بأحدث المراجع التي تسهم في خدمة المستفيدين.

رابط مختصر
2018-12-072018-12-07
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صوت الأخدود الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

صوت الأخدود