ملكة إنجلترا.. وأصلها العربي

فهد الأحمدي
فهد الأحمدي

لا أكاد أحصي عدد المرات التي قرأت فيها عن وجود علاقة نسب بين ملكة بريطانيا الحالية (اليزابيث الثانية) ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

ففي عام 2015 مثلاً ادعى مفتي مصر السابق (علي جمعة) أن العائلة الملكية البريطانية تنحدر من نسل رجل من آل هاشم أجبر على اعتناق النصرانية.. وقبل سنتين تقريباً أشار موقع BBC إلى احتمال وجود علاقة نسب تربط الملكة اليزابيث مع الملوك الأمويين الذين حكموا إشبيلية ويرتبط نسلهم القديم بالنبي محمد صلى الله عليه وسلم، وخلال اللقاء الذي أجريته مع أستاذ التاريخ مجاهد الجندي أشار إلى أن ذلك قد يكون صحيحاً كون الأشراف من نسل فاطمة اضطروهم للهرب إلى أقاصي المغرب والأندلس – ناهيك عن علاقة الأمويين أنفسهم بالنسب النبوي الشريف.

أيضا؛ في يوليو 2013 نشر موقع arabianbusiness.com فرضية مشابهة تحت عنوان: (طفل الأمير وليام ينحدر من أصول عربية) أشار فيه إلى أن نسب الطفل الجديد يعود إلى حاكم مسلم من إشبيلية ينحدر من سلالة النبي الكريم.

ومن المعروف، أن شجرة العـائلة المالكة للأمير وليام (أب الطفل وحفيد الملكة الحالية) يرتبط بعدد من ملوك اليونان والدنمارك والسويد وروسيا والنمسا وإسبانيا وألمانيا.. ولكن المفاجأة أن سلسلة النسب (من جهة الأم) تنحدر من سلالة ألفونس السادس ملك قشتالة وزوجته زايدة.. وزايدة أميرة عربية مسلمة تنحدر من ملوك في الأندلس ينحدرون مباشرة من سلالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وكانت صحيفة الأسبوع المغربية قد ادعت في ابريل 2018 وجود علاقة نسب بين ملكة بريطانيا وملك المغرب الحالي الذي ينحدر من الأشراف.. فبحسب زعمها تتبعت نسب الملكة اليزابيث إلى 43 جيلاً وأكدت ارتباطها بالملكة الأندلسية زايدة التي تنحدر من آل هاشم (وتزوجت من ملك قشتالة).. وهكذا فإن العائلة البريطانية تتصل بنسب النبي من خلال ملوك قشتالة وإشبيلية الذين كانت لهم قرابة نسب مع الملك إدوارد الرابع الجد القديم لملكة بريطانيا الحالية.

وبناءً على كل هذه الفرضيات اقترحت صحيفة الإيكونمست على الملكة اليزابيث (في أبريل 2018) المطالبة بحقها في الخلافة الإسلامية وحكم العالم الإسلامي مستشهدة بكل هذه التقارير التي تعـود إلى عقد الثمانينات.

وحتى نكمل حديثنا غداً أقترح أن تبحثوا بأنفسكم عن هذا الموضوع في موقع الإيكونمست، وآرابيان بيزنس، وقناة الـBBC.

المصدر - صحيفة الرياض
رابط مختصر
2018-12-03
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة صوت الأخدود الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

صوت الأخدود