انهيار سد في القنفذة بتكلفة 190 مليون ريال أثناء عملية الإنشاء
صوت الأخدود - 30 / 12 / 2011 م - 1:16 ص

أبى عام 2011 أن يسدل ستاره إلا بكارثة جديدة في السعودية تمثلت بانهيار أحد السدود في محافظة القنفدة، وذلك بفعل مياه الأمطار ليُضاف ذلك إلى سلسلة من الكوارث التي وقعت خلال هذا العام، في حين يحمّل الكثيرون هيئة مكافحة الفساد مسؤولية عدم الحد منها أو حتى محاسبة المسؤولين عنها بعد وقوعها.
 
ووفقا لما نشره موقع «إيلاف» فإن السد الذي كلّف خزينة الدولة 190 مليون ريال (55 مليون دولار) أنهار أثناء عملية الإنشاء التي مضى عليها عامين كاملين، مع العلم أنه كان من المفترض الانتهاء من العمل به خلال العام المقبل، وفقاً لتقارير صحافية ذكرت أن ارتفاع السد يبلغ 70 متراً وعرضه 134 متراً، في حين يمتد طوله لنحو 326 متراً.
 
ومثلما كانت مياه الأمطار السبب في كوارث عديدة وقعت في السعودية مؤخراً، من بينها كارثتا جدة، فإنها كانت أيضاً السبب المباشر لانهيار سد القنفدة، لتكشف عن مدى التقصير في عمل هيئة مكافحة الفساد التي كان ينبغي أن تراقب عن كثب عملية تشييد السد بدلاً من الانتظار لحين الانتهاء من ذلك.
 
وأُنشأت هيئة مكافحة الفساد في السعودية في شهر مارس الماضي، بموجب قرار ملكي، أُعلن فيه عن تعيين رئيس للهيئة برتبة وزير، على أن تشمل مهامها كافة القطاعات الحكومية "ولا يستثنى منها كائنا من كان".

وتسببت الأمطار الغزيرة خلال العام الماضي ومطلع العام الحالي بكارثتين في مدينة جدة (غرب السعودية) إذ قتل فيهما العشرات جراء السيول الناتجة من الأمطار والتي تسببت بانهيار أحياء بأكملها لتكشف عن فساد كبير طال مسؤولين وهيئات وشركات لم تقم بواجبها ونتيجة لذلك وقعت الكارثتين.
 
ورغم استمرار التحقيقات في الكارثتين، فإن النتائج لم تكن مرضية بالنسبة إلى السواد الأعظم من السعوديين الذين يشتكون من بطء عمل هيئة التحقيق وعدم جديتها وتغاضيها عن الكثير من الجهات والأشخاص مع التركيز على أمور ثانوية.
 
وكادت كارثة أخرى تقع مؤخراً عندما أدى تجمع مياه الأمطار في أحد شوارع الرياض المتهالكة إلى سقوط حافلة تقل مجموعة كبيرة من الطالبات، ولولا العناية الإلهية لقتلن جميعاً في الحادث، كما وقعت العديد من الحوادث المشابهة نتيجة للشوارع الضيقة والمهترئة والتي تتحول إلى برك للمياه عند هطول الأمطار.
 
وقبل أشهر أيضاً تعرضت أجزاء من جامعة الأميرة نورة في الرياض للغرق ولأضرار جسيمة نتيجة الأمطار الغزيرة، كما غمرت المياه بعض ممرات الجامعة، وأسقطت إحدى البوابات الخارجية وسط حالة من الهلع والخوف بين الطالبات.

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «2»
مواطن من المريخ
[1]
30 / 12 / 2011 م - 8:38 ص
أكيد الفساد لها أجندة خارجية ههههه
شكلها إيرانية كالمعتاد
عبدالله
[2]
30 / 12 / 2011 م - 10:34 م
اكيد ايران التهام جاهز
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3316540