باحث سعودي يقترح مشروعا وطنيا للتخلص من استيرادها
الأغنام الاسترالية تتغذى على لحوم الخنازير

تستورد المملكة من استراليا أعداد هائلة من الأغنام سنويا لتغطية احتياجاتها من اللحوم الحمراء إضافة إلى الأعداد الضخمة سنويا المطلوبة لتغطية موسم الحج وتوفير الأضاحي للحجاج وقد يكون الإجمالي المستورد في حدود 2 مليون راس من الأغنام ولكن الأمر المثير للدهشة هو ما تردد مؤخرا من ان الأغنام الاسترالية تتغذى على لحوم الخنازير المطبوخة  بطريقة مباشرة أو غير مباشرة وقد نهانا الله سبحانه وتعالى عن أكل لحم الخنزير أو منتجاته أو مشتقاته حيث قال سبحانه في محكم التنزيل ﴿حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير.

وقد أكد الباحث السعودي الدكتور محمد حبيب بخاري الأستاذ السابق بكلية الزراعة بجامعة الملك عبدالعزيز بجده بان اغلب الأغنام الاسترالية المرسلة إلى السعودية هي أغنام إنتاج الصوف (مرين) فهم يربون هذه النوعية من الأغنام للحصول على الصوف من (3 – 4 جزات) وبعد ذلك تصبح الأغنام غير منتجة لهم ويجب التخلص منها وكانت طريقة التخلص منها حسب القوانين الاسترالية هو ان يقوم المربي بالحفر ثم رمي الحيوانات فيها ثم حرقها ودفنها وهذه العملية تكلف المربي 29 دولار على كل راس وهذه عملية مكلفة بالنسبةخنازير للمربي لذا فقد وجدوا ان أفضل طريقة للتخلص منها هو بيعها على المستثمر الأجنبي فأصبحوا يبيعون هذه الأغنام بعد آخر جزه صوف إلى تجار جشعين متلهفين على الثراء السريع فهم يشترونها بحدود 10 – 12 دولار للرأس الواحدة إضافة إلى تكاليف الشحن وهي تتراوح بين 5 – 10 دولار للرأس الواحدة فيكون مجموع التكلفة في حدود 22 دولار وتباع بالجملة في السعودية بحوالي 50 دولار.

وتساءل الدكتور بخاري عن الإمكانيات المتوفرة لدى شركات المواشي في السعودية من الأطباء البيطريين السعوديين وكم عددهم وما هو حجم المعامل البيطرية التي تجري فيها الفحوصات لهذه الأغنام .

-  وهل يوفد أطباء بيطريين سعوديين إلى البلد المصدر للفحص العشوائي لهذه المواشي المرسلة قبل شحنها .

-  هل هنالك أطباء بيطريين سعوديين يرافقون الشحنة أثناء الشحن البحري لتقديم الرعاية والعلاج .

-  وهل هنالك مندوبون من وزارة الزراعة يشرفون على الكميات الموردة إلى المملكة في بلد المصدر .

وقد ذكر احد المستثمرين بان الكميات سوف تستهلك خلال هذا العام مع أيام الحج 2 مليون راس قيمتها 800 مليون ريال وهذا الكلام غير صحيح على الإطلاق لان ذلك يعني بان تكلفة الرأس الواحدة 400 ريال وهذا هراء لان الأسعار في السوق تتراوح بين 250 – 360 ريال للمستورد و450 – 800 للنجدي .اغنام

ولو اخذ بمشروع (البلوبانك) في الساحل الغربي لكان ذلك أفضل ألف مرة من تحكم تجار المواشي  

والمشروع الوطني هو زراعة البلوبانك في الساحل الغربي على جزء من الساحل الغربي للملكة بمساحة في حدود 600 كلم مربع أي 600.000.000 متر مربع  وتعادل 60000 هكتار من حدود جنوب جدة إلى نهاية حدود إمارة مكة المكرمة  فلو زرعت هذه المنطقة بالنبات الرعوي (البلوبانك) لأنتجت كميات من الأعلاف تعادل 12.000.000 طن أعلاف خضراء أو 4 مليون طن دريس وهذه الكمية تكفي لتغذية وتعليف 24 مليون راس من الأغنام والماعز خلال سنة.

وهذا المشروع الوطني يسهم في سد الاحتياجات من اللحوم الحمراء للمملكة وكذلك الاحتياج إلى الأضاحي .

- سد الاحتياجات من الأعلاف للحيوانات الرعوية وتوفير مياه الشرب في مناطق أخرى من المملكة.

- التحرر من القيود التي تفرضها علينا استراليا وعدم الرضوخ لهم ولشروطهم المنافية للدين.

- الاعتماد على النفس في إنتاج ما نأكل.

- التأكد من سلامة الطعام اللحوم (حسب الشريعة الإسلامية).

- توفير اليد العاملة السعودية في هذا القطاع.

- استخدام المعدات الزراعية المكدسة في مشاريع الأعلاف وتحرير دين البنك الزراعي وتحرير الدائنين للبنك.

- إشغال مناطق في المملكة غير مستغلة زراعيا وزراعتها باستخدام الظروف الموجودة فيها – مياه مالحة – ترب مالحة – نبات ملائم .

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «2»
حمد بن سعيد
[1]
[ السعودية ]: 10 / 2 / 2006 م - 5:04 م
شكرا اخت هدى على الموضوع القيم الذي اوردتيه ولكن هناك نقطة مهمة يجب ان لاتغفل وهي ايراد المصدر او المصادر التي اخذتي منها الموضوع وذلك لرفع مصداقية اخبارك القادمة وجديتها ولكي لاتصبح قص ولزق كما في غالبية المنتديات ايضا ارجو من اسرة التحرير ان تهتم بحقوق الملكية فتسأل محريري الاخبار ومراسليها عن مصادر اخبارهم وذلك لتعزيز مصداقية الصحيفة ولكم خالص تحياتي وامنياتي لكم بالتوفيق
هدى اليامي
[2]
[ السعودية - نجران ]: 11 / 2 / 2006 م - 8:24 ص
الاخ حمد
شكرا لاهتمامك وحرصك على مصداقية الصحيفة وهو الامر الذي يبعث في نفوسنا الارتياح
وعلى العموم فان جميع المعلومات الواردة في التقرير منسوبة الى الباحث السعودي الدكتور محمد حبيب بخاري الأستاذ السابق بكلية الزراعة بجامعة الملك عبدالعزيز بجده وهو قد صرح بها لصوت الأخدود بصورة خاصة في فترة الاعداد لاطلاق الصحيفة
تحياتي
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3299952