جريدة اليوم: تقويم "عام يام" أدق من تقويم أم القرى
المهندس حمد آل هتيله يثير الجدل حول التقويم الميلادي والهجري
صحيفة اليوم - « صحيفة اليوم » - 4 / 1 / 2006 م - 5:23 م
المهندس حمد آل هتيله

نشرت جريدة اليوم في عددها رقم 11886ليوم الجمعة 1426-11-28هـ الموافق 2005-12-30م لقاءا صحفيا أجراها الصحافي احمد سماحة مع المهندس الجيولوجي حمد علي ال هتيله  اليامي حول انجازه الفلكي الذي أثار الجدل مؤخرا وفيما يلي حوار الصحيفة مع آل هتيله:

أول ما يلفت نظرك وانت تجلس معه.. تواضعه الجم رغم خبرته الواسعة وتجربته العريضة في العمل والحياة، هو رجل من ابناء هذا الوطن المعطاء، حصد العلم وعمل به في خدمة بلاده، اربعون عاما والمهندس الجيولجي حمد علي ال هثيلة اليامي يعمل في التنقيب عن النفط، انفرجت اساريره كثيرا عندما تفجرت اكثر من بئر بجهوده وجهود زملائه، ورفع برأسه شامخا عندما حصدت شركته (ارامكو) قصب السبق في كل العالم بانجازاتها. اللافت في حكاية هذا الرجل الدمث الاخلاق تفكيره وهو الجيولجي ان يقوم بدور الفلكي لوضع تقويم هجري جديد. 14 عاما من البحث والقراءة والدراسة اثمرت عما سماه المهندس حمد (عام يام) الاعتماد على القرآن في هندسة تقويم نجران، هنا ايضا لم يتخل عن الهندسة كفكر ومنهج بحث وحياة فعنوان التقويم يطابق شكله الهندسي ومضمونه الفلكي المؤيد بالقرآن ومصدره الجغرافي. المهندس حمد اليامي يحرضك على محاورته خاصة بعد ان تدرك انه درس في امريكا وبيروت لاكطالب علم فقط ولكن كمثقف سعودي يحمل ميراثه الفكري ويثريه بالبحث والقراءة.

الزمن
عندما سألنا المهندس حمد اليامي الجيولجي المتقاعد من ارامكو عن العلاقة بين الفلك والجيولجيا قال: الزمن، فالجيولجي يدرس طبقات الأرض ليعرف الحقب الزمنية لما تحتويه الارض والفلكي يدرس الكون وحركة الكواكب ليقف على مغزى الزمن: فالزمن هو المعيار الرئيس لعمل الفلكي والجيولجي اضافة الى المكان.

لماذا؟
ما الدافع للبحث عن تقويم هجري مغاير وكيف فكر اليامي في ذلك؟ ـ اليامي: البداية كانت عام 1967 تقريبا عندما كنا في مؤتمر بأمريكا وتطرق الحضور لقضية فلسطين وانبرى باحث يهودي للحديث عن انجازات اليهود في هذه الارض التي اينعت بعد خراب بجهودهم وعن الحفريات التي اكدت وجودهم هناك وعن الفلك والكون وغيرها.. وهمش العرب تماما وقمت بالرد عليه مؤكدا وجود فكر العرب وحضارتهم وتفوقهم الفلكي الى غير ذلك. منذ تلك اللحظة وانا افكر في مسألة الفلك والتأكيد على التقويم الهجري كانجاز عربي.

فروق عديدة وعن الفرق بين التقويم الميلادي والهجري بين ان التقويم الميلادي ليس بدقة الهجري لانه يعتمد على حركة الشمس بينما يعتمد الهجري على القمر الذي هو قريب من الارض ويمكن رؤيته بالعين المجردة والتقويم الميلادي بشهادة العديدين ليس دقيقا واكد ذلك الباحث الروسي ايزانوف واليهودي برنارد لويس الذي تحدث باعجاب عن هذا المنجز الاسلامي وغيرهما، والتاريخ يقول ان التقويم الميلادي تمت مراجعته اكثر من مرة بالحذف والاضافة والمرة الاخيرة كانت عام 1957.

التقويم الميلادي ليس بدقة الهجري لانه يعتمد على حركة الشمس بينما يعتمد الهجري على القمر الذي هو قريب من الارض ويمكن رؤيته بالعين المجردة والتقويم الميلادي بشهادة العديدين ليس دقيقا واكد ذلك الباحث الروسي ايزانوف واليهودي برنارد لويس الذي تحدث باعجاب عن هذا المنجز الاسلامي وغيرهما، والتاريخ يقول ان التقويم الميلادي تمت مراجعته اكثر من مرة بالحذف والاضافة والمرة الاخيرة كانت عام 1957.

9 سنوات وحول العلاقة بين السنين القمرية والشمسية يستشهد المهندس حمد بالقرآن قائلا: قال تعالى (ولبثوا في كهفهم ثلاثمائة سنين وازدادوا تسعا) الكهف (25) فكل 309 سنوات قمرية تساوي 300 سنة شمسية وبهذا الفارق وبمعادلة رياضية يمكن توافق السنين القمرية بالشمسية.

هندسة التقويم وفي سؤال حول الاسس التي اعتمد عليها في هندسة هذا التقويم قال: التقويم بسيط جدا ويستند الى دورة القمر وآيات القرآن. فالشهر القمري لايكون 30 يوما ولا 29 يوما بل يساوي 29 يوما و12 ساعة و44 دقيقة و40185ر3 ثانية حيث تجمع هذه الكسور على مدى 3 سنوات تقريبا لتؤلف يوما واحدا يضاف الى ذي الحجة فيصبح 30 يوما وتسمى هذه السنة كبيسة، ومن المعروف فلكيا ان كل 30 سنة قمرية تحتوي 11 سنة كبيسة (355) يوما والسنة الكبيسة في كل التقاويم. وقد شرعت في تدوين التقويم منطلقا من سنة 1هـ التي بدأت في يوم خميس مرورا بسنة 10هـ وفيها حجة الوداع يوم 9 ذي الحجة التي وافقت يوم جمعة باجماع المسلمين.

عام يام وعن اطلاعه ومعرفته بالتقاويم السائدة في العالم اوضح انه اطلع عليها جميعا وتفحصها من حيث الدقة والهندسة بما فيها التقاويم الهندية والقبطية وغيرها وقال: ان (عام يام) ليس فقط من اجل معرفة غرة الشهر العربي رغم اهمية ذلك ولكن هناك فوائد اخرى عديدة. ويرى المهندس حمد ان تقويم (عام يام) أدق من كل التقاويم الهجرية خاصة تقويم ام القرى، استندت فيه الى مصادر كثيرة منها القرآن الكريم وصحائف الصلاة وكتب السيرة وكتب التاريخ وغيرها.

ان تقويم (عام يام) أدق من كل التقاويم الهجرية خاصة تقويم ام القرى، استندت فيه الى مصادر كثيرة منها القرآن الكريم وصحائف الصلاة وكتب السيرة وكتب التاريخ وغيرها.

انجازات اخرى
كمهندس جيولجي في ارامكو على مدى 40 عاما ما ابرز الانجازات التي شهدتها وشاركت فيها في مجال الاكتشافات البترولية؟ ـ كان هذا سؤالنا الى المهندس اليامي الذي اجاب عنه قائلا: شهدت العديد من الانجازات التي تحدث عنها العالم ومن الاكتشافات التي شاركت فيها حقل الغوار وخريص وغيرهما.

عقبات

المهندس حمد يتحدث عن مشروعه
المهندس حمد يتحدث عن مشروعه

وعن ابرز العقبات التي صادفته في عمله على التقويم قال: كدت انهار عندما كنا في اليوم الخامس من شهر شوال حسب تقويم (عام يام) وسمعت او قرأت عن اربع ليال خلت من شوال وعندما سألت المختصين لغويا اجابوا هذه الليال خلت واليوم هو الخامس كما هو في تقويمك بعدها تنفست الصعداء وللعلم حاولت على مر السنين ايجاد ثغرة واحدة في التقويم فلم اجد.

نجران
في اجابته عن سؤال عن مدى دور جبال نجران وطبيعتها في دفعه للتفكير في هندسة تقويم (عام يام) قال المهندس حمد: لا اعتقد أن لها دورا في ذلك وان كانت كما يلاحظ البعض ممن يعيشون اعلى الجبال ان رؤيتهم للهلال اكثر وضوحا عمن يعيشون في الأودية.

الشخص الأول
 وعن أول شخص عرف بتقويمه. قال المهندس اليامي ان اول شخص عرف بتقويمه هو زوجته التي شاركته اهتمامه وسعدت بظهور التقويم الى ا لوجود وبعد عناء 14 عاما من البحث والرصد.

ملك للجميع
في نهاية حوارنا الهاتفي مع المهندس اليامي الذي يقضي فترة من الوقت في مسقط رأسه نجران سألناه لماذا لم يعرض تقويمه على اهل العلم والاختصاص فقال: (عام يام) ملك للجميع ولقد قرأه بالفعل بعض العلماء وابدوا اهتماما واسعا به وانا الآن اضعه بين يدي كل من يريده فأنا صنعته لوجه الله ولا اريد سوى الدعاء.وقدم شكره لـ(اليوم) وتمنى لو انها تبنت التقويم لاجل نفع المسلمين.

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «1»
ابو راكان
[1]
[ السعودية - الرياض ]: 11 / 2 / 2006 م - 9:10 ص
أولا: كل الشكر والتقدير للمهندس حمد ال هتيلة علي المجهود الذي قام به
ثانيا: هل بالامكان وضع نسخه منه علي الموقع لكي يستفيد الجميع منه

أكرر شكري وتقديري للقائمين على هذا الصرح الاعلامي المتميز والى الامام ونحن معاكم والسلام
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3336168