مقارنة الأبواب المفتوحة بالأبواب المغلقة
صوت الأخدود - 2 / 10 / 2011 م - 7:55 م
آل سالم
آل سالم

هناك من يعتقد خطاءً بأن الباب المفتوح هو ما بقي مشرعاً, والباب المغلق ما أقفل بالمزلاج, وتلك نظرية خاطئة. فالزائر مطلوب منه طرق الباب سواء كان مفتوحاً أم مغلقاً ليؤذن له بالدخول, وليعلم من بالداخل بقدوم الزائر أو الضيف.. وهنا يأتي دور الساكن. فهناك من يسمع الطارق والباب مغلقاً, وهناك من لا يسمع حتى والباب مفتوحاً.

وهنا وددت التعقيب على مقال الأخت فاطمة آل تيسان بعنوان (لودعينا لأجبنا) والمنشور على صفحات هذه الصحيفة رداً على ما ورد بمحاضرات ومقالات كل من الكاتبتين القديرتين عزيزه المانع ومنى المالكي.. لاقول لها بأن من يسكنون بداخل المنزل لا يسمعون الطارق رغم أن الأبواب مفتوحة, والحل هو أن تخلع وتكسر الأبواب لتظهر البيوت خالية خاوية ومعها لا نحتاج للإذن بالدخول. وسمو الأمير لا يمكن له العمل بمفرده دون مساندة من أبناء وبنات المنطقة لعلاج الصمم الذي أصاب كثيراً ممن تقع عليهم مسؤولية ترجمة جهود سمو الأمير.

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3326575