عقيل: أرفع عقالي إحتراما لـ«صوت الأخدود» ولكن..
صوت الأخدود - 16 / 4 / 2011 م - 10:55 م

الاخ رئيس تحرير صحيفة «صوت الأخدود»
بعد التحية
يطيب لي في البداية ان اهنئكم على ما تقومون به من جهد في سبيل ايصال صوت نجران العزيزة على قلوبنا جميعا من خلال هذا المنبر الحر.
وذلك من اجل  دفع عجلة التنمية في بلدنا.. وكذا المشاركة في الحراك الاجتماعي وهو بيت القصيد.. عزيزي اين الصوت النجراني في كل صحفنا المحلية والتي يسيطر عليها ثله من المؤدلجين والمغيبين لمن يخالفهم الراي او التوجه جميعهم لا يرون في اي من ابناء هذه المنطقة من يستحق ان يكون كاتب يومي او صاحب راي في صحفهم.. وكأن الوطن يختزل في مجموعه ممن يرون انهم قادة الراي في هذا الوطن.
وسأجيبك اين نحن.. نحن مغيبون.. وانتم كذلك تكرسون هذا التغييب.. بإصراركم على اعادة مقالات هؤلاء الكتاب وكأنها لا تقرأ.. وتغييب الصوت النجراني بمزاحمته بإعادة النشر لهم تكريسا لما سبق ذكره.. من هذا المنطلق فانني اهيب بكم ان تفسحوا المجال للمبدعين من ابناء نجران بأخذ مكان هؤلاء في الترويسة ووضعهم المبتدأ لا الخبر.. وبذلك سترون إبداع ابناء نجران وسيكونون هم المبتدأ في تلك الصحف وستنعكس الآية وسيكونون هم من تعاد مقالاتهم في تلك الصحف من خلال ما سيكتبونه في «صوت الأخدود» وستقدمهم للوطن اصحاب رأي.. بل قاده للرأي. للعلم انا لا اقول هذا تعصبا حاشى لله ولكن.. فنحن ابناء وطن واحد ومصير واحد.. ولكن آن الاوان ان يكون لنا كلمه ورأي.. ارجو ان تعذرني على الإطالة. 
مع تقديري لكل ما تقومون به من جهد إعلامي احترافي.. ارفع عقالي له احتراما وتقديرا.

اخوك زايد ال عقيل مدير محطة تلفزيون نجران سابقا

المحرر:
الأخ زايد.. أولا: نشكر لك اهتمامك وتقديرك للصحيفة وثقتك نعتز بها.
ثانيا: «صوت الأخدود» هي نافذة مشرعة للكلمة الهادفة من أين أتت (من العرب والعجم) ونؤكد لك أن لا أحد احتل مكان أحد والكاتب النجراني (ضمن كوكبة كتاب الوطن) لم يرد له مقالا (صالح للنشر).. لذا نختلف معك في ما ذهبت اليه.
وأهلا بك زميلا وصديقا
 

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3335200