من يُنقذ أرواح المواطنين السعوديين من مستشفيات وزارة الصحة السعودية؟
صوت الأخدود - 11 / 1 / 2011 م - 11:48 م

هل هانت ورخصت أرواح المواطنين السعوديين من نساء وأطفال وشباب وشيوخ إلى الحد الذي أصبحوا فيه يُقتلون ليل نهار داخل المستشفيات الحكومية بدون أن يتدخل مسئول واحد لوقف هذا المسلسل اليومي من الجرائم التي ترتكب في حق آلاف الأبرياء بدم بارد في سابقة لم يعرف لها هذا البلد مثيلاً؟

ثم لماذا إذا قُتل شخص واحد في أي جناية عادية تقوم الدنيا ولا تقعد ويتم القصاص منه في مكان عام بينما يسكت الجميع ولا يتم القصاص من المجرمين القتلة الذين باعوا وطنهم ويقومون بقتل الآلاف من أجل حفنة حقيرة من الأموال؟

إن الفساد الإداري والإهمال داخل ديوان وزارة الصحة ومستشفياتها قد وصل إلى مرحلة خطيرة جداً لم يعد من الممكن السكوت عليها ونذكر منها فقط على سبيل المثال الآتي:

الفساد الإداري والإهمال داخل وزارة الصحة:
» مشروع التشغيل الذاتي للمستشفيات: حيث يتم تخصيص مئات الملايين بصورة مباشرة لمدراء المستشفيات من أجل تشغيلها حيث يتم نهب هذه الأموال ابتداءً بوزير الصحة وانتهاءً بمدراء المستشفيات!!

» أكذوبة الخبراء في وزارة الصحة: حيث قام الوزير بتشكيل لجنة من كبار الأطباء المشهورون بسوء السمعة وبعلاقاتهم المريبة مع بعض رجال الأعمال من أصحاب شركات تشغيل المستشفيات وغيرهم بدعوى أنهم خبراء حيث يقومون برسم سياسات الوزارة!!

» تجديد التراخيص للمستوصفات الأهلية: مقابل الرشاوى بالرغم من عدم اكتمال الطواقم الطبية والتغاضي عن المخالفات والأخطاء الطبية القاتلة التي تحدث داخل هذه المستوصفات.

الفساد الإداري والإهمال داخل مستشفيات وزارة الصحة:
» سوء مستوى الأطباء: حيث تتم التعاقدات مع أطباء من دول معروفة بأنها من اشد دول العالم تخلفاً في المجال الطبي مثل بنجلاديش والسودان!! وكذلك مع أطباء من الهند التي يوجد بها قرابة أربعة آلاف كلية طب أي ما يقارب عدد كليات الطب في العالم أجمع!! وكذلك سوء مستوى طواقم التمريض: حيث يتم التعاقد مع حديثي التخرج ولم يسبق لهم العمل في أي دولة أخري سوى المملكة بحيث يصبح المواطنون مجرد فئران تجارب لهم وبعد أن يكتسبوا الخبرة المطلوبة يقومون بالسفر إلى الدول الأخرى التي تحترم مواطنيها للعمل بها!!

» سوء مستوى مدراء المستشفيات: حيث يتم تعيين المحظوظين بسبب قرابتهم فقط لأصحاب النفوذ وبسبب قدرتهم على نهب أكبر قدر من المال العام وعدم إلزامهم بالدورات التدريبية لرفع كفاءتهم وخبراتهم مثلما هو متبع في باقي الوزارات.

» التحقيقات الشكلية في الإهمال داخل المستشفيات: والتي تأخذ وقتا طويلاً والتعويضات الهزيلة التي يحصل عليها الضحايا من المواطنين وعدم وجود عقوبات رادعة بحيث أصبح  دم المواطن السعودي من أرخص الدماء!!

» الأجهزة الرديئة والمغشوشة: والتي يتم توريدها للمستشفيات بناءً على المناقصات المعروف نتيجتها مسبقاً.. ومثال ذلك: المستشفيات التي تم إنشاؤها في منطقة جازان حيث تم التعاقد على توريد أجهزة من ماركات عالمية وتم توريد أجهزة صينية بدلاً منها وتم نهب عشرات الملايين ولم يتم محاسبة أي أحد!!

» عدم توافر الدواء اللازم: ففي غالبية المستشفيات يقوم المواطن البسيط  بشراء الدواء الضروري له!!

» عدم وجود أماكن للتنويم وإعطاء المواعيد للمحظوظين بناءً على الواسطة فقط مما يضطر كثير من المواطنين إلى مراجعة المستشفيات الخاصة ذات النفقات الباهظة!!

أكذوبة شهادة الجودة للمستشفيات:
حيث قامت وزارة الصحة باختراع هذه الشهادة المزعومة من اجل تضليل الرأي العام وخداع المواطنين, والتي جعلتنا أضحوكة أمام العالم أجمع حيث حصلت مستشفيات معروفة ليس على المستوى المحلى فقط وإنما على المستوى العالمي بالفساد الإداري والإهمال الغير مسبوق ومن أمثلة هذه المستشفيات:
» مستشفى الإيمان العام بالرياض: حيث يسميه أهل الرياض (المجزرة) فهناك المجرم مدير المستشفى الذي فاقت جرائمه في حق المواطنين كل تصور وتحميه قرابته من قطع رأسه في ميدان عام!! وهناك المدير الطبي الذي يقوم بكتابة تقارير الكفاءة لمن يقدم الأموال والهدايا الباهظة!! وهناك الأطباء معدومي الكفاءة والخبرة الذين يتم تجديد تعاقداتهم بالرشاوى والهدايا!!

» مستشفى الملك فهد بالإحساء: ويسميه أهل الإحساء (المسلخ) فهذا المستشفى المنكوب بمديره الخبيث المشهور بعلاقاته, وأيضاً تحميه قرابته من توقيع الحد الشرعي عليه وهناك الفساد والإهمال والمخالفات المالية الصارخة التي أدت إلى ظهور ميكروب خطير لم يسبق ظهوره من قبل في المملكة ويهدد بالانتشار في كافة أنحاء المملكة بصورة وبائية.

» مستشفى الملك فهد بجازان: فهذا المستشفى المملوء بالفساد والإهمال ونذكر فقط على سبيل المثال الطفلة المسكينة التي فقدت حياتها بعد أن نسى الأطباء فوطة في بطنها أثناء إجراء عملية جراحية بسيطة لها وهناك المئات من الحالات غيرها التي يفقد فيها المواطنون الأبرياء حياتهم بسبب الإهمال.

فساد الهيئة السعودية للتخصصات الصحية:
حيث يتم تجديد التراخيص الممنوحة للأطباء بناءً على ساعات عمل وهمية يقوم ببيعها موظفين بالهيئة حيث تباع الساعة الواحدة لمن يريد بمبلغ 50 ريال كما يتم تنظيم العديد من المؤتمرات الهامشية والاتفاق مع منظميها على أخذ آلاف الريالات مقابل الاعتراف بها واعتمادها كساعات عمل من قبل الهيئة حيث يقوم منظمي هذه المؤتمرات بجمع عشرات الألوف من الريالات مقابل إعطاء الشهادات لمن يريد!! كما أن هذه الهيئة مليئة بالفساد وعشرات المخالفات التي لا يتسع المقام لذكرها!!

وختاماً فنحن نعتب على وسائل الإعلام الحكومية من صحافة وإذاعة وتلفاز تجاهلها لكل الجرائم التي ترتكب بدم بارد في حق المواطنين وكذلك نعتب على أولى الأمر عدم استجابتهم لكل الدعوات المطالبة بإقالة وزير الصحة من أجل محاربة الفساد وتصحيح الأوضاع داخل وزارة الصحة ونحن نذكَّر الجميع بأنهم مسئولون عن أرواح الآلاف من المواطنين الأبرياء التي تضيع ليل نهار في مستشفيات وزارة الصحة وان هذه الأرواح هي أمانة في أعناقهم ﴿يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ

كتبه: محمد المانع

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3335200