طفل في نجران يعاقب بالسجن لمدة 14 سنه على زلة لسان
خاص: صوت الأخدود - 25 / 7 / 2006 م - 5:44 م

أيها المسلمون . أيها العرب . أيها الناس . يا ولاة الأمر . يا أهل الرأي الفكر . يا حقوق الإنسان . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد .

( كلنا للوطن والوطن للجميع ) . . . ما أجمل هذه العبارة وما أسمى معانيها ، إنها تحلق عاليا مع قطرات المطر وأطياف الغيم وتغني مع البلابل والعصافير وتدنو منك صباحا مع النسيم وتحتضنك عند الخوف والبرد والهجير . . ولكن لها أعدائها أعداء الوطنية والإنسانية وأنصار العنصرية والقمع والتفريق إنهم (التكفيريون) الذين تغص بهم الكثير من الأماكن التي شغلوها بالطائفية والعنصرية والتكفير ومياهها الأسنة . .

هناك طالب يبلغ من العمر في ذلك الوقت ستة عشر 16 عاما حكم عليه بالسجن لمدة أربعة عشر عاما وأربعة آلاف 4000 جلدة " لاحظوا أربعة عشر عاما وأربعة آلاف جلده " ولا يزال في السجن ومنذ ما يزيد عن الخمس سنوات لمجرد زلة لسان انفعاليه تم دفعه إليها دفعا . . وجره إليها جرا من قبل أحد المدرسين الخبثاء بقصد توريطه ..... كلمه واحدة صادره نتيجة للتحريض على نطقها . . جاءت عن جهالة وفي المدرسة مكان التربية التعليم وليس مكان الجلد والتأبيد . . لم يقم المعلم بتعليمه الصواب ومحو جهالته أو عدم مؤاخذته نظرا لإنفعاله في تلك اللحظة ونظرا لأنه طفل مراهق وفي صرح تعليمي . بل رفع بعض المدرسين الظلاميين دعوى قضائية عليه .... وأتت الطائفية والتكفير والنوايا السيئة ففعلت فعلها وحصل ما حصل ولم يتم التدخل من قبل المتعقلين أو من قبل صناع القرار أو من قبل مدير التعليم بصفته التربوية على الأقل ..... وكأن الأمر لا يعني أحدا ...... ذاك الطفل يا ساده هو أنا كاتب هذه السطور ..... فماذا أنتم فاعلون الآن وقد عرفتم قصتي ؟؟؟ ...... وبعد ...... هل تصدقون أنه قد حكم على بالقتل من قبل المحكمة لولا عناية الله واعتراض التمييز على حكم القتل . . هل تصدقون أن المارة المنطقة كانت أرأف بي من المحكمة المستعجلة التي أحيلت المعاملة إليها وصرفت النظر عنها وأحالتها إلى المحكمة الكبرى التي حكمت على بالقتل . هل تصدقون أنه قد تم التحقيق معي وأنا في هذا السن من قبل جهاز المباحث العامة وأنه قد تم استغلال صغر سني وتم استخدام أساليب غير مشروعه في التحقيق‎‏ معي ومنها الضرب المبرح من قبل عدة عساكر داخل ا لحجز الانفرادي الضيق . . وفي غرف التحقيق . . والمنع من النوم . . والوقوف لعدة أيام . . هذا بالإضافة إلى استخدام أساليب الغش والخداع والتغرير والترغيب والترهيب . . . لا تقولوا تكذب . . . كانوا قبل خمس سنوات يفعلون ذلك . .

لابد من مراجعة وضع السجناء . . خاصة من سجن أو حكم عليه بتأثير من هذه القوى المتطرفة المتغلغلة . . لابد من النظر لحقوق الإنسان . . ديننا الحنيف لأي أمر بالشحناء والبغضاء والتكفير والتنفير واستغلال المدارس والمحاكم للانتقام وتحقيق رغبات وأهواء التيارات المتطرفة ..... بل يأمر بالمحبة والإخاء والسلام والعلم والتعليم خاصة وأننا مسلمون وأبناء وطن واحد وإن اختلفنا مذهبيا فالاختلاف لا يفسد للود قضية ..... ولكن الخلاف يفسد الود ويفسد أشياء كثيرة . . أخيرا . . هاأنذا عمري الآن إحدى وعشرون عاما قضيت منها ما يزيد عن الخمس سنوات في السجن نتيجة للغفلة ونتيجة لسيادة التطرف وغلبة الفكر السوداوي وقدرته على إلحاق الضرر بالمخالف لهم ...... أنا ضحية لهم . . . أنقذوني إن كان فيكم خشية من الله . . . . . . وتذكروا أن قضيتي ليست أصعب من قضية المزيني والحربي والسحيمي والنقيدان وغيرهم قياسا على فارق السن ممن تم الكيد لهم ومن ثم تم العفو عنهم لمجرد بروزهم ولمجرد إبراز قضاياهم إعلاميا وكأنه لا يوجد في السجون غيرهم ممن تعرضوا لنفس ما تعرضوا له بعيدا عن أعين الإعلام ....

واعلموا أنني عندما بلغت سن الرشد وتم إحالتي إلى السجن العام أصبت بالرعب والذهول لأنني وجدت أمامي قضية مشابهة لإنسان آخر يذكر أن اسمه كان " ه بن س آل مطيف " تم الحكم عليه بالقتل قبل ما يزيد عن الأربعة عشر عاما وأيضا على مجرد زلة لسان عندما كان عمره تسعة عشر عاما . رفض المقام السامي حفظه الله تنفيذ الحكم الصادر بحقه بالقتل إلا أنه مازال في السجن حتى الآن. الحمد لله أنه عندما يصل أمر هؤلاء الظلمة إلى سفك دماء المسلمين فإن هناك من يقف حائلا دون ذلك . . شكرا أبو متعب وألف ألف مليون شكر يا حبيب الشعب . . أخيرا هل ستتركوننا نمضي بقية أعمارنا في السجون لمجرد أننا إسماعيليين مستهدفين من قبل هذه الفئات ؟؟؟ . . أم ستعاملوننا كأبناء للوطن وتقون بلادنا شر هذا العار . . ؟؟؟ . . هذا أملنا وهذا ما نتمناه . . هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله الطاهرين وصحبه الطيبين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مقدمه ابن الوطن / ................. - سجن نجران العام .

التعليق / أنا لست إسماعيلي ولست نجراني . . أقسم بالله أنني بكيت بمرارة عندما تأكدت من حقيقة الأمر . مع الأسف لا أستطيع أن أفعل أكثر من عرض معاناة هذا السجين وزميله عليكم وأعتقد أنه مهما كانت زلة اللسان خاصة لمثل هذه الأعمار فإنها لا تستحق أكثر من الإرشاد والتوجيه.

نقلا عن موقع هموم . نت

السجين هو: معيض بن مانع آل سليم
وزميله السجين الآخر هو: هادي بن سعيد آل مطيف
اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «7»
الفارس اليامي
[1]
[ السعودية - نجران ]: 26 / 7 / 2006 م - 12:35 ص
ولك يا أخي أن تقارن القضية بأي قضية أخرى في مناطق المملكة لتعلم أنها الطائفية البغيضة وليس كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وآله وسلم .. يختلف الحكم القضائي على المواطن الاسماعيلي بسبب تطرف القضاة عن أحكامهم على ابناء المذهب الوهابي... وليس حكم القاضي في حائل على رجل سجد لرجل ببعيد فقد حكم جزاه الله خير بسجنه 6 أشهر وجلده 300 جلده !!
يا مسلمين يا ولاة الأمر يا وزارة العدل ياقضاة أقسم بالله صادقا لو كان الفاعل مواطنا اسماعيليا من نجران لقامت الدنيا ولم تقعد وحكم عليه بالقتل اضافة الى استغلال عمله الفردي للإساءة الى أهله ومذهبه الذي ينتمي اليه !!!!!! متى نحكم بما أنزل الله بدون تمييز ؟!!!
محمد
[2]
[ ديار ابو متعب - الرياض ]: 26 / 7 / 2006 م - 3:03 م
اعظم مجرم هو الزاني
وحكمه في كتاب الله مائة جلدة

وهنا ارى تعديا على حدود الله بأربعة الاف

وكان الارقام اصبحت فخرا

احداث لم يبلغوا تفوهوا بكلام لا يعتقدون به ولكن لحظة غضب استغلها ابليس فنطق بما نطق

لا نريد حلمكم ولا نريد رحمة منكم

نريد ان تعاملوه مثلما عاملتم غير

شاذ يسجد لشاذ مثله في مجلس يغط بعشاق المثيل
ونرى الاعذار تصدر للمتهم من قبل القاضي ولم يعد للمحامي اي لزمة




الله يخارجهم بحق جاه النبي واله وبحق هذا الشهر الفضيل
===

اخيرا صوت الاخدود كنت انتظرها منك
أبو علي
[3]
[ here - same ]: 27 / 7 / 2006 م - 1:51 ص
الله المستعان، حسبنا الله ونعم الوكيل والله أن الظلم بين مثل عين الشمس لكن لا مسؤول يسمع ولا مستأمن يؤمن على أمانته..

الاخ يقول متى نحكم بشرع الله بعيد عن العنصرية والفوضا العارمة في المحاكم؟ وأنا أقول لما قامت ناقة صالح.!

لمن نحكي ومن الذي سيسمع وينصف هذا السؤال دائما أردده على نفسي فهل هناك من يشاركنا هذا التساؤل؟

حسبنا الله ونعم الوكيل على كل ظالم.
ابو بدر
[4]
[ السعوديه ]: 27 / 7 / 2006 م - 3:19 م
اشكر صوت الاخدود لاظهار هذه القضيه والذي يطغى الظلم والعنصريه في ادق تفاصيلها ....
الذي اعرفه ان بعض القضاه رفض الحكم في هذه القضيه لان زله اللسان قد لاتعتبر خطأ في الاصل ...لكن البعض الاخر اخذته العنصريه الى منحى اخر حتى يجدها فرصه ليعزف على اوتار الكراهيه والظلم والطغيان ....اناشد بصفتي متابع لهذا المنبر الحر الوطني صوت الاخدود..بان يثبت هذا الموضوع ليرى الطرف الاخر الى مدى الظلم والاحكام الجايره التي تنساب يوما بعد يوم وكاننا نعيش في كوكب اخر ...
رساله الي كل وطني مسلم يخاف الله ان يقراء هذه القصه وينشرها لعل وعسى ان ياتي الفرج ...
الصيعري الرياض
[5]
[ السعوديه - الرياض ]: 28 / 7 / 2006 م - 9:45 ص
كنت اتمنى ان اعرف ما القضيه

ولكن مهما كان تلك الجرم


لايصل الى هذا الحد

اسجل اعتراضي على هذا الحكم الجائر
المتأمل
[6]
[ السعوديه - الرياض ]: 28 / 7 / 2006 م - 11:03 م
يالربع وش سالفتهم

وش سالفه معيض, وهادي!!
فهد
[7]
[ السعوديه ]: 31 / 7 / 2006 م - 7:01 ص
اشكر صوت الاخدود ..فعلا هذه غربيه بكل تفاصيلها وهذا الحكم يستحق ان يدخل كتاب جنيس ..لكل مافيه من فيه بشاعه ..عنصريه ..كراهيه..تمييز طائفي غريب ..
على الرغم انني من ابناء نجران لكن لم اكن اعرف هذه القضيه الطائفيه لهذا الطفل الحدث...يا لبشاعه الظلم ....
لقد اخبرت بعض الزملاء في العمل من ابناء الوطن ...فوضعوا لومهم وجام غضبهم على ابناء نجران لتقصيرهم في مطالبهم ورفع الظلم عن ابناء المنطقه...حاولت اشرح لهم بعض الحواجز الكبيره التي تواجهنا ...لكن كان رأي الاغلبية اننا ما زلنا مقصرين اعلاميا في شرح وفضح الظلم المنهمر علينا ...
وهذه القضيه لاكبر دليل .......!!!!!!

اشكر صوت الاخدود واطالب بتثبيت هذ القضيه ....
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3322950