المفكر الجزائري محمد أركون في ذمة الله
صوت الأخدود - 15 / 9 / 2010 م - 5:28 ص

عن عمرٍ ناهز الـ 82 عاماً إنتقل مساء البارحة المفكر الجزائري محمد أركون إلى رحمة الله. وذكرت تقارير إعلامية أن أركون توفيّ بعد معاناة كبيرة مع المرض.

وأركون مفكر وباحث جزائري من مواليد العام 1928 في بلدة تاوريرت في تيزي وزو بمنطقة القبائل الكبرى الأمازيغية بالجزائر، و انتقل مع عائلته إلى بلدة عين الأربعاء (ولاية عين تموشنت) حيث درس دراسته الابتدائية بها. وأكمل دراسته الثانوية في وهران، وإبتدأ محمد أركون دراسته الجامعية بكلية الفلسفة في الجزائر ثم أتم دراسته في «السوربون» في باريس. وحصل على شهادة الدكتوراه في الآداب، كما درّس بجامعات عديدة في أوربا وأمريكا والمغرب، واهتم بدراسة وتحليل الفكر الإسلامي.

ويعتبر أركون عضو اللجنة الوطنية لعلوم الحياة والصحة بفرنسا، وعدة لجان أخرى. ومن آرائه إعادة قراءة القرآن برؤية عصرية وتجريده من القداسة التي تعيق دراسته وهو ما جعله عرضة لانتقادات التيارات الأصولية المتشدّدة.

ويكتب أركون كتبه باللغتين الفرنسية والإنكليزية, حيث ترجمت أعماله إلى العديد من اللغات من بينها العربية والهولندية والإنكليزية والإندونيسية ومن مؤلفاته المترجمة إلى العربية:

» الفكر العربي
» الإسلام: أصالة وممارسة
» تاريخية الفكر العربي الإسلامي أو (نقد العقل الإسلامي)
» الفكر الإسلامي: قراءة علمية
» الإسلام: الأخلاق والسياسة
» الفكر الإسلامي: نقد وإجتهاد
» العلمنة والدين: الإسلام، المسيحية، الغرب
» من الإجتهاد إلى نقد العقل الإسلامي
» من فيصل التفرقة إلى فصل المقال: أين هو الفكر الإسلامي المعاصر؟
» الإسلام أوروبا الغرب، رهانات المعنى وإرادات الهيمنة.
» نزعة الأنسنة في الفكر العربي
» قضايا في نقد العقل الديني. كيف نفهم الإسلام اليوم؟
» الفكر الأصولي واستحالة التأصيل. نحو تاريخ آخر للفكر الإسلامي
» معارك من أجل الأنسنة في السياقات الإسلامية.
» من التفسير الموروث إلى تحليل الخطاب الديني.
» أين هو الفكر الإسلامي المعاصر؟
» القرآن من التفسير الموروث إلى تحليل الخطاب الديني
» تاريخ الجماعات السرية

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «6»
سامي
[1]
[ السعودية ]: 15 / 9 / 2010 م - 6:39 ص
ان لله وان اليه راجعون

رحمه الله وغفر له
كان نبراسا للفكر والمعرفة الانسانية
عاشق أركون
[2]
[ السعودية ]: 15 / 9 / 2010 م - 4:43 م
المفكر المغربي الدكتور محمد عابد الجابري
الاديب السعودي الدكتور غازي القصيبي
االدكتور نصر حامد أبو زيد

والان أنت ايها المفكر الكبير الدكتور محمد أركون


ما الذي تبقى لنا ليكون عونا لهذه الامة المتخلفة من تخلفها

يا إلهي .........

إرفق بنا ياااااااارب
yes, i am haer
[3]
[ saudia ]: 15 / 9 / 2010 م - 4:45 م
انا لله وانا اليه راجعون

هو رحل بجسده
لكنه باقي معنا بفكره ومؤلفاته التي ستبقى ردحا من الزمن ..... ولن تنسى
يا أيتها النفس المطمئنة
[4]
[ السعودية - ابها ]: 15 / 9 / 2010 م - 4:51 م
الله يرحمه

ويغفر له ولاموات المسلمين
ســـعـــــود
[5]
[ السعودية ]: 16 / 9 / 2010 م - 7:14 م
تلقيت خبر وفاة هذا الكبير ببالغ الصدمة من صديق ولم اكن اتصور ان نفقده أركون بهذه البساطة حيث لا شيء يوحي بذلك في ظل ما ينعكف على اخراجه لنا من مؤلفات جديدة

خبر كارثي تزفه لنا سنة الكوارث 2010
فبعد الجابري ونصر حامد والقصيبي يأتي الدور عليك يا أركون

ارقد بسلام

فما خلفته ورائك سيبقى متناولا ومنارة لكل الاجيال الآتيه

رحمك الله
زيد
[6]
[ الكويت - من وحى التعليقات ..هذا رأيي ]: 19 / 9 / 2010 م - 10:26 م
قد يتيه الإنسان فى الصحراء ولا ماء لديه,فينجذب الى السراب لقناعته التامه التى لالبس فيها لحاجته للماء.
فان وقع بصره على ماء عكر آسن ,,ماذا تتوقع منه(هذا التائه)الا ان يعب من هذا الآسن.
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3336169