تجاهلت قيمة «الأمانة» ومكانة الاخلاق المسلم
مواقع سعودية تحرف خبر لوكالة رويترز لمحاربة عمل المرأة
صوت الأخدود - 13 / 8 / 2010 م - 9:34 ص

في محاولة فاشلة لا تخلو من الغباء والخبث في آن قامت مواقع الكترونية سعودية بتوظيف خبر لوكالة رويترز في خدمة أهداف سياسية على حساب قيمة الأمانة ومكانة الأخلاق في الاسلام فقد ذكرت رويترز ان  السعودية احتلت المركز الثالث في استطلاع عالمي حول "التحرش الجنسي في أماكن العمل" ولم يتطرق خبر رويترز لجنس او جنسيات الضحايا الا ان تلك المواقع حرفت الخبر ليظهر ان الضحايا هن الموظفات السعوديات مما يوضح ان هذا التحريف والتلاعب بصياغة ومعلومات الخبر هو من أجل التحريض ضد عمل المرأة مع أن الارجح أن تكون نسبة عالية من النسبة المشار اليها في الخبر تعني العاملات المنزليات وهن كما هو معروف لسنا سعوديات.. وفيما يلي خبر الاستطلاع كما ورد في موقع رويترز..

سيدني (رويترز) - بلغ التحرش الجنسي مستويات خطيرة في اماكن العمل اذ اظهر استطلاع عالمي اجرته رويترز ومعهد ابسوس ان واحدا من بين كل عشرة عمال تعرضوا لمضايقة جنسية من جانب موظف كبير.
ووجد الاستطلاع الذي شمل 12 الف شخص في 24 دولة ان العاملين في الهند هم الاكثر ابلاغا عن التعرض لتحرش جنسي بنسبة بلغت 26 بالمئة.

وجاء بعدهم في المركز الثاني العاملون في الصين بنسبة 18 بالمئة ثم السعودية بنسبة 16 بالمئة تليها المكسيك بنسبة 13 بالمئة وجنوب افريقيا بنسبة 10 بالمئة.

وفي ايطاليا ابلغ تسعة بالمئة من الموظفين عن تعرضهم للتحرش الجنسي في العمل بينما في كل من البرازيل وروسيا وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة ابلغ ثمانية بالمئة فقط انهم دفعوا تجاه الجنس من جانب موظف كبير.

وجاء الاستطلاع في الوقت الذي يحذر فيه الخبراء من ان التحرش الجنسي يبدو انه في ارتفاع في اماكن العمل مع ظهور عدة قضايا شهيرة في الاونة الاخيرة.

واستقال مارك هورد الرئيس التنفيذي لشركة هيوليت باكارد الاسبوع الماضي على خلفية تحقيق في مزاعم بشأن تحرش جنسي واستقال مارك مكينيس الرئيس التنفيذي السابق لسلسلة متاجر ديفيد جونز الاسترالية للبيع بالتجزئة في شهر يونيو حزيران بعد ان اعترف "بارتكاب سلوك غير لائق" تجاه احدى الموظفات.

وقال جون رايت نائب رئيس شركة ابسوس لابحاث السوق "عندما تحاول كبار الشخصيات ممارسة الجنس مع موظفيها لانهم يعملون لديهم وليس لانها (هذه الشخصيات) تريد علاقة حقيقية فان هذا ليس تحرشا فحسب ولكنه استغلال."

والموظفون الذين كانوا الاقل شعورا بالتعرض للتحرش الجنسي في اماكن العمل هم من السويد وفرنسا حيث ابلغ ثلاثة بالمئة فقط من الموظفين عن مثل هذه الحوادث.

وابلغ اربعة بالمئة فقط من العاملين في بريطانيا واستراليا عن التعرض لتحرش جنسي بينما كانت النسبة خمسة بالمئة في بولندا والمانيا وبلجيكا وستة بالمئة في اسبانيا واليابان وكندا والارجنتين. وابلغ سبعة بالمئة من العاملين في المجر عن تعرضهم لتحرش جنسي.

وقال رايت ان الاستطلاع وجد ان العاملين الذين تقل اعمارهم عن 35 عاما هم الاكثر ابلاغا عن شعورهم بالتعرض للتحرش الجنسي

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «1»
مااااااااش
[1]
13 / 8 / 2010 م - 7:24 م
ما منهم فكه هالمطاوعه
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3316246