سيدتي..
خاص: صوت الأخدود - 23 / 6 / 2006 م - 11:42 ص
محمد البدوي
محمد البدوي

سيدتي..
 محمد صالح البدوي 
سيدتي..
ليسَ التهاني، والهدايا
كلمةٌ تقالْ
ولا قصائدْ شعر ِ أو مَقالْ
ولا قلائد لؤلؤ ٍ
أو ذهبٍ نبتاعُها بمـــالْ
لكنها قلادتي..
ضربٌ منَ الجنون ِ بلْ
ضربٌ من المحالْ..
رسامِـلُ العمر ِ وما
لملمهُ عقلي طَوالَ البعدِ من خيالْ..
قُبلةُ قلبٍ هائج ٍ
يعلكهُ.. جوعٌ، وانفعالْ
موتٌ على
صدركِ يا حبيبتي هديتي،
من مطلع العيد ِ إلى الزوالْ
عبر الشهيق أنسلُّ يا
حبيبتي انسلالْ
تهنئتي انصهار ْ،
هديتي زلازلُ اللذات ِ
يا لذيذتي..
تهنئتي انحلالْ…!!!
لؤلؤتي..
هديتي
لآلئٌ عتَّقَها الحنينْ،
ونشوةٌ مجنونةٌ ما خطرتْ ببالْ .
ساحرتي..
يا قبلةَ الجَذَلْ،
ومسرحَ الأشواق والغزل،
يا وردةً مشرقةً بداخلَ الظلالْ..
سأعلنَ الوعد ِ على الملأ
وأجعلَ السهل ِ يغنيْ طَــِرباً،
والطير ُ والجبالْ…!
صديقتي..
خوفا على موعدنا.. الإنجاز ْ
لا ترتدينَ العقلْ..
بل جففي.. منابعَ السؤالْ
فلعنةُ التفكر يا سيدتي
ستنبتُ العوسج ِ في رؤوسنا،
وتجعلنَّ الرعب
من أشواكهِ يُسالْ
وعندها سيدتي ستحبـَطُ الآمالْ
لا تذكري شيئًا بهذا العيدْ،
لا تجعلي الفستان شُغلَ البالْ،
أريدكِ نقيةً كالصبحْ
منزوعة الأسْمَال ِ كالهلال
ولا أريد قهوةً
ولا أحبُّ الخمر ْ..
في حضرة الغزال
فالسكر من ثغرين ِ جهلٌ فاحشٌ
روايةٌ أخرى.. ضَلالْ
فقط، فقط..
يا دمعة الكرْم ِ تكسري بداخلي..
ضوءٌ واشتعالْ
ومشطي..
عينايَ في عيونكِ ،
بشفتيكِ فتشي
عن اسمكِ المحفور ِ
يا سيدتي بعظمة اللسان…!
ترحلي بداخليْ
ستجدين صالَةً للرقصْ .،
في الجهة ِ الشمــال
اقتحميها وارقصي
ضيعي كما خيط الدخان
انفصلي عن عالم ٍ
تخنقهُ القيودْ،
وجربي أن تغرقي بعالم ٍ
تُطربُهُ الرعود…!
فأجمل الغناء يا سحابتي
أنشودة الخلود
وأجمل الأيامَ يومُ الانفصالْ
لا ترتدي بالعيد ِ
غير الوهجْ، وأطولّ النبال
فالعيدُ يا آسرتي عيدُ اغتيالْ..
سننحر ُ الخوف الذي
يحرمنا دوماً من الوصالْ
ونُشْــِربُ العطشْ
كأس دموعَ النصرْ ، والعرَقَ الزلال…!!!
اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3315664