ما بين قرية مرسال وقرية نجران حلم نتمنى تحقيقه
صوت الأخدود - 28 / 4 / 2010 م - 5:46 ص
جانب من قرية مرسال بمدينة جده
جانب من قرية مرسال بمدينة جده

عندما تكون من أهالي منطقة نجران وتذهب لزيارة عروس البحر الأحمر (جده) برفقة عائلتك, فإنك حتماً ستزور قرية مرسال (جنغل لاند). حيث أنك ستجدها قرية متكاملة ونامية بالتراث والألعاب الشعبية وملاهي الأطفال المتكاملة, كما أن بها أماكن خاصة بالعائلة الواحدة وعروضاً للسيرك ....الخ.
وحين تشاهد هذه القرية المتكاملة, فحتماً ستتساءل: لما لا يكون في منطقة نجران قرية مشابهة لها, لتشكل دعامة قوية بهدف التنفيس عن العائلات بمنطقة نجران؟!!
فالوافدين إلى نجران سواء كانوا من أهلها الذين يعملون بأنحاء مملكتنا الحبيبة, أو ذلك السائح القادم لمدينتنا, أو حتى المستقرين بالمنطقة عندما يريدون كسر روتينهم اليومي, فإن الحيرة تلزمهم بالصمت لأي مكان يذهبون لقضاء وقتهم والاستمتاع به, وإني مثلهم أحتار إلى أي الأماكن أذهب بصحبة عائلتي وأطفالي؟!!
ومن هنا أتساءل هل يوجد بنجران مكان ترفيهي متكامل يستطيع جميع أفراد الأسرة الذهاب إليه وقضاء أوقات ممتعة لهم في غضون ساعات قليلة بمكان واحد؟!!
عندما نسعى لتسويق تراثنا نحن أهالي منطقة نجران بكافة إنحاء المملكة ولا نستطيع تسويقه بشكل منظم ومرتب داخل منطقتنا, فمن وجهة نظري أنه قصور كبير يتحمله تجار المنطقة. فهل هناك مشكله عندما يقوم مجموعه من تجار منطقة نجران بتكوين تحالف وإنشاء قرية يطلق عليها (قرية نجران السياحية) وتكون متكاملة على غرار قرية مرسال؟!!
هذه القرية بلا شك ستهدف إلى تعريف المجتمع السعودي بتراث المنطقة, وتسد الفجوة في السياحة بالمنطقة والتي تفتقد إلى وجود مدينة العاب متكاملة, حيث أنه بالإمكان إقامة المهرجانات الموسمية بها, وتقديم بعض البرامج التلفزيونية والإذاعية منها وعمل الندوات التوعوية أيضاً. وكذلك فتح المطاعم الشعبية داخلها والمحلات التي تسوق للبضائع المنزلية والتي كانت تستخدم في الحياة القديمة, والكثير من الأفكار التي ستخدم الزوار وتلاقي استحسانهم وبنفس الوقت تشكل مورداً مالياً لرجال الأعمال والمستثمرين في المنطقة.. أوليس هذا ما ينقص منطقة نجران في الحد الأدنى بغرض تفعيل دورها سياحياً أسوة بغيرها من المناطق التي يفد إليها الكثير من أبناء الوطن؟!!

فمن وجهة نظري هناك مكان شاغر وموقع مميز جداً, وأقدمه على سبيل الاقتراح لرجال الأعمال بالمنطقة إن هم أخذوا بتبني الفكرة ووضع تصاميم ملائمة ومناسبة تحكي تاريخ المنطقة وتراثها الشعبي, وهو منطقة الجبل الأخضر المقابل لجامعة نجران الحالية وشرق أرامكو, ذلك المكان الذي كان في السابق حديقة, ولم تستغل حتى الآن بالشكل الصحيح.
صدقوني في حال تم إنشاء هذه القرية سوف لن تكون هناك أسره بمنطقة نجران وضواحيها إلا وتزوره, وسوف يستطيع السائح القادم لمنطقتنا أن يجد له ولعائلته مكاناً متكاملاً يستمتعون بقضاء وقتهم فيه. أرجو بأن يصل صوتنا لمن يهمه أمر التنمية في هذه المنطقة والرقي بها سياحياً. وللجميع خالص التقدير والتحايا.

صالح بن حسين - الجبيل الصناعية

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «1»
عقاب
[1]
[ السعوديه - نجران ]: 1 / 5 / 2010 م - 3:33 م
اشكر لك هذا الحماس وهذه الفكره الرائعه جدا اخوي صالح ...
هذا المشروع ناجح بكل المقاييس.....
اولا . استقطاب الاموال المهدره في الاجازات خارج المنطقه
ثانياً. دعم للحركه السياحيه في المنطقه
ثالثاً. نواكب التطور التنموي في مناطق المملكه .
رابعاً. جلب رؤوس الاموال المهاجره للمنطقه الشرقيه ..

ان اكثر الشركات في المنطقه الشرقيه تعود ملكيتها الى رجال اعمال من اهالي نجران وللاسف الشديد هم مقصرون سوا في المشاريع ذات العائد الربحي او الاعمال الخيريه المتعلقه بلمعاقين او الفقراء والمحتاجين ..

مجلس تابع للمنطقه لشئون الاقتصاديه ولم نسمع منه شيئا حتى الان ...
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3316247