ما بعد تسونامي جده أخطر...
صوت الأخدود - 5 / 2 / 2010 م - 2:45 ص
كارثة جدة
كارثة جدة

كانت كارثة تسونامي جدة حدث العام 2009م الذي اقفل ستارة وطوي صفحة أليمة جداً لوطننا الغالي ولمدينة غالية علينا هي بوابة عباد الرحمن وذهبت نفوس إلى الدار الآخرة رحمة الله عليهم وخلف لأهاليهم وذويهم الدموع واجترار ذكريات الماضي بحلوها ومرها، أقلام وطنية غيورة سلطت الضوء على هذه الكارثة و خطب رنانة على المنابر بالدعوة الى التوبة من المعاصي!!  لن أزيد أكثر من هذا فالموضوع تحت المجهر من خادم الحرمين الشريفين حفظه الله.
بالأمس القريب طلت علينا قضية فتاة بريده وقبلها قضية الكفاءة بالنسب والتي تم حلها بعد أربع سنوات عجاف أدارها الحقوقي المميز عبدالرحمن اللاحم والقضايا كثيرة ومعقدة والقوانين التشريعية والقانونية واضحة وصريحة ، والفساد الإداري ينخر في أركان الوطن.

هناك ما هو كارثي وانذار خطير يطرق  نسيج هذا المجتمع بجميع طوائفه في سباق محموم الرابح فيه هو الخسران بالطبع، إن لم يكن هناك رادع قوي من المواطن العادي نفسه قبل المواطن المسئول، إنها الطائفية النتنة، هناك من يحاول إذكاء الفتنة في هذا الوطن هناك من له مصلحة في زعزعة أمنه، في وقت يقدم فيه النبلاء دماؤهم تضحية له في الحد الجنوبي الغالي ، يجب أن يعلم هؤلاء أننا لسنا حطبا لنارهم، يجب أن يعلم هؤلاء أن هذا الوطن منذ تأسيسه على يد المغفور له بإذن الله الملك عبدالعزيز تأسس تحت راية لا اله الا الله محمد رسول الله يحتضن مجتمع واحد بجميع طوائفه، لا فرق بينهم جميعهم جنود مجنده بذلوا الغالي والنفيس وما زالوا وسوف يبذلونه متى ما احتاجهم.

يقول المهاتما غاندي: جميع المعتقدات والأفكار محل تقدير، وفي النهاية الجميع هنود.

اذاً: جميع المعتقدات والأفكار محل تقدير، وفي النهاية الجميع سعوديون.

 

ناصر اليامي

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327712