العمل النسائي و«أهل بيزنطة»: ظاهرة محيرة للعقل
قينان الغامدي - « صحيفة الوطن السعودية » - 9 / 8 / 2009 م - 11:29 ص
متى يبلغ البنيان يوماً تمامه؟ أكمل البيت، وسأخبرك بالحكاية.
يقول الخبر إن الصندوق الخيري الوطني نجح في تحويل سيدة سعودية خمسينية من "متسولة" إلى "سيدة أعمال". "أم عبدالله" لديها ثلاث بنات وابنان مريضان، وذات يوم قريب قبل نحو سنة قررت أن تبحث عن فرصة عمل وتترك استجداء الناس والتسول، لكنها لا تملك مؤهلات دراسية فطرقت أبواب الصندوق الخيري الوطني الذي أنشئ بدعم حكومي لمساعدة الفقراء والمعوزين من خلال تشجيعهم ومساعدتهم على إيجاد مداخيل تعينهم على متطلبات الحياة بدون فوائد أو رسوم فحصلت على قرض بخمسة آلاف ريال استثمرتها في إنشاء ورشة صغيرة داخل منزلها لصناعة البراقع والكحل التي تسوقها عبر المعارض والأسواق، ونجحت فحصلت على قرض آخر من الصندوق بعشرة آلاف وسددته فأخذت قرضاً بخمسة عشر ألفاً فتوسعت تجارتها في وقت وجيز لتتقدم فتأخذ قرضاً أكبر بعشرين ألف ريال فقدم لها الصندوق مع القرض منحاً جامعية لبناتها الثلاث تشجيعاً لها. انتهى الخبر المبهج الذي قرأته في صحيفة "الرياض" وغيرها أمس وتساءلت كم عدد النساء اللواتي بدون مؤهلات دراسية ويحتجن عملاً؟ وقلت هذا الصندوق يعد نافذة راقية ليطللن منها على حياة العيش الكريم، وهناك نوافذ أخرى جميلة مثله أهمها نافذة "باب رزق جميل" التي فتحتها شركة عبداللطيف جميل. لكن. وآه من لكن، ومن اللكننة والعكننة.
لكن ما إن تفتح نافذة أمام هؤلاء المعوزات حتى تجد من يغلقها، وهنا ضع عجز البيت الذي قرأت صدره في بداية المقال.
يقول الخبر الآخر: عرضت سيدة أعمال في تبوك مطعماً نسائياً يعد الأول من نوعه في المنطقة للبيع قبل أن تفتتحه بعد أن وظفت ودربت خمس عشرة فتاة لتشغيله وجهزته على مدار سبعة أشهر، والسبب أنها لم تعط تصريحاً لفتحه. الجهة الطبيعية المعروفة المعلنة لمنح تصريح كهذا هي البلدية، ومسؤول التصاريح في أمانة تبوك الدكتور رياض غبان يقول إن الأمانة موافقة بعد أن تأكدت من استيفاء الشروط الصحية والفنية. حسناً من الذي منع؟ يقول غبان: التصريح يتوقف على رأي جهات أخرى.
من هي هذه الجهات؟ لم يقل الدكتور غبان من هي ومحرر "عكاظ" التي نشرت الخبر أمس لم يقل مع أنه قال إن هذه الجهات لم تتجاوب معه. ولأنني لا أعرف من هي تلك الجهات فإنني أرجح أنها من "أهل بيزنطة" الذين قعدوا ومازالوا قاعدين في "حلق" أي "نشاط نسائي" بحجة سد الذرائع هذا السد الذي أصبح أطول من سور الصين العظيم.
والآن أعد قراءة البيت الذي قلت لك صدره في البداية وتركت عجزه لك، اقرأه على النحو التالي: نجح الصندوق الخيري في تحويل سيدة من "متسولة" إلى "سيدة أعمال". ونجح "أهل بيزنطة" في إيقاف توظيف خمس عشرة فتاة في مطعم، ومن باب فتح الذرائع أقول قد ينجح مسعى "أهل بيزنطة" فيتحول هؤلاء الخمس عشرة إلى متسولات فيكون الصندوق أوقف متسولة واحدة وهم أخرجوا خمس عشرة، أليس هذا نجاحاً لهم. بلى. لكن هؤلاء الخمس عشرة أمامهن حل.
يمكنهن طبخ الأكلات التي تدربن عليها، وكل واحدة منهن تتخذ مبسطاً صغيراً تبيع فيه طبيخها فوق الرصيف أمام المطعم المحروم من التصريح، وسيجدن إقبالاً من النساء والرجال، ولن يجدن من يمنعهن "فأهل بيزنطة" لا يمنعون شيئاً كهذا لأنهم سبق أن منعوا النساء من البيع داخل المحلات في الأسواق لكنهم لم يمنعوهن من البيع فوق أرصفة وممرات الأسواق نفسها، وإنما اكتفوا بالفرجة. أهل "بيزنطة" ظاهرة محيرة ليس لوزارة العمل وحدها. وإنما للعقل البشري. 
اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «3»
الصريح
[1]
[ نجران - نجران ]: 9 / 8 / 2009 م - 12:01 م
سوف تتوقف عجلة التقدم والتطور في كل مناحي الحياة مع اطلاق ايدي أهل بيزنطة ووجودهم في كل مكان يلاحقون فيه الناس بالأسواق والمنتزهات ومدن الترفية والفنادق والشقق المفروشة وغيرها ويركزون على نصف المجتمع ( المرأة) ويتناسون انها التي انجبتهم فهي الأم والزوجه والأخت والبنت ومع ذلك يحرمونها من حقوقها 0
الصريح
مشكور
[2]
9 / 8 / 2009 م - 1:22 م
عزيزي/الاستاذ قينان..أهل بيزنطة مدللين ومرفهين ولاينطبق عليهم محاسبة ولاقانون ويحاولون تنفيذ رائيهم صح خطاء مايهم المهم التنفيذ لمايرون لذالك تجد من يحس في نفسة برغبة في السلطة والتسلط ينضم إليهم مهما كان تاريخه.... المهم ينفذ مايريد والضحية الوطن والمواطن بشكل عام والمواطنة بشكل خاص حتى يفتح الله عليهم بقانون يضع حد للتسلط والوصاية التي لاتوجد في اي مكان اوزمان غير مكاننا وزماننا..سلام
صالح أل مساوى
[3]
9 / 8 / 2009 م - 1:55 م
أليسوا النساء شقائق الرجال الى متى وهولاء القوم يخالفون تعاليم ديننا الحنيف "أستوصوا بالنساء خيراً"ورفقاً بالقوارير معشر الرجال,,
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3322950