اليك أخي المسلم
خاص: صوت الأخدود - « سالم آل شيبان » - 7 / 5 / 2006 م - 1:47 م

بسم الله الرحمن الرحيم
قال حكيم يمجد الله ويوحده : بسم الله الرحمن الرحيم , الله اكبر , الله اكبر , ولا اله الا الله , والله اكبر , الله اكبر , ولا حكم الا لله , ولا طاعة لمن عصى الله , الا لعنة الله على الظالمين , الذين يصدون عن سبيل الله , ويبغونها عوجا , ويقتلون الذين يأمرون بالقسط من الناس.
الحمد لله الخلاق العليم , المدبر الحكيم , الذي له مقاليد السموات والأرض , وهو على كل شئ قدير , ما يكون من نجوى ثلاثة الا هو رابعهم , ولا خمسة الا هو سادسهم , ولا ادنى من ذلك ولا اكثر الا هو معهم , اينما كانوا احاطت بهم قدرته وعلمه , ولا يحيطون بشئ من علمه الا بما شاء , عنت الوجوه للحي القيوم , وقد خاب من حمل ظلما , وهو الاول قبل كل اوان , وزمان , ومكان , وغاية , ونهاية , وهو اللطيف الخبير الذي خلق السموات بغير عمد ترونها , ففلق مصابيحها , واضاء شمسها , وانار قمرها , والارض بعد ذلك دحاها , وفجر ينابيعها , واخرج منها مائها ومرعاها , فسبحان الذي لا يدل عليه الا بياته , وما فطر من أرضه وسمواته , وبان لخليقتهم من تدبيره , وتكامل رسله الى الامم كافة من عباده , اذ قال لهم :( فاطر السموات والارض يدعوكم ليغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم الى أجل مسمى .)
وقال حكيم آخر يوم عيد الفطر موصيا الناس : اوصيكم عباد الله بتقوى الله الذي لا غنا لكم عنه , ولا موئل لكم دونه في موت أو حياة , ولا اخرة ولا دنيا , وابتذال انفسكم فيما يحب ويرضى , ويقربكم اليه زلفى , الا ان هذا يوم جعله الله لكم عيدا ومنسكا , انقضى فيه الصوم , ودخلت به أشهر الحج , فحاسبوا انفسكم رحمكم الله , فمن ذكر خيرا فليحمد الله , وليزدد , ومن ذكر تقصيرا فليستعف , أو سوء فليتب , فان الله تعالى يقبل التوبة عن عباده , ويعفو عن السيئات , ويعلم ما تفعلون .وقد فرض الله عليكم زكاة فطرتكم , وجرت به سنة نبيكم , سيد الانبياء صل الله عليه وعلى آله , فليؤد كل امرء منكم عن عياله ذكورهم واناثهم , وصغارهم وكبارهم صاعا من بر أو صاعا من شعير , أو صاعا من تمر , من طعامه , ولا يأكل من شئ , ويؤدي من اخر , فان ذلك محرم عليه , وغير مجزي عنه , عصمنا الله واياكم بالتقوى , واستعملنا واياكم فيما يحب ويرضى , وجعل الاخرة خير لنا ولكم من الاولى .

وقام حكيم خطيبا في قومه قائلا : أما بعد , فان أمير المؤمنين يتلو عليكم آية من كتاب الله المبين ( لا اكراه في الدين ). مضى أمس بما فيه , وجاء اليوم بما يقضيه الصلاح والاصلاح بين الناس اصلح , والفساد والافساد بينهم مستقبح , الا من شهد الشهادتين أحق أن لا تنفك له عروه , ولا توهن له قوة . بحي على خير العمل يؤذن المؤذنون ولا يؤذنون , ويخمس المخمسون , ويربع المربعون في الصلاة على الجنائز , ولا يعترض أهل الروية فيما هم عليه صائمون , ولا ينشتم السلف , ولا ينبغي الخالف على من قبله خلف , تلك امة قد خلت , لها ما كسبت , ولكم ما كسبتم , ولا يسألون عما كانوا يعملون . معشر المؤمنين , نحن الائمة وانتم الامة , عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل اذا اهتديتم , الى الله مرجعكم , فينبئكم بما كنتم تعملون .
والحمد لله رب العالمين , وصلواته على رسوله سيدنا محمد وآله الأكرمين .


وقال حكيم في مجمل رده على بعض الغلاه : وأما قولك وقول اصحابك ان المعبود هو تعالى هو امير المؤمنين علي سلام الله عليه , فقول كفر تكاد السموات أن يتفطرن منه , وتنشق الارض , وتخر الجبال هدا , ان دعوا للاله المعبود جل وتعالى غيرا , وندا فيا لجسارة على الله تعالى حين جعلوا له سبحانه شريكا , ما أعظمها ولجرأة على الله حين جعلوا المعبود غيره تعالى ما افظعها , لقد قالوا قولا عظيما , وافتروا اثما مبينا , وان ذلك الا كفر محض , فما أمير المؤمنين الا عبدالله خاضع , وله طائع , يسجد لوجهه الكريم , ويعظمه غاية التعظيم , وباسمه يستفتح , وعليه في اموره يتوكل , وأمره اليه يفوض , والله تعالى قد فضله على خلقه , وجعله من جهة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم خليفة له في ارضه ووسيلة لعباده الى جنته , وأوجب طاعته على عباده , وهو سلام الله عليه , يتبرأ الى الله تعالى ممن يعتقد ذلك فيه , وكيف يكون معبودا وهو جسم ذو ابعاض مؤلفة , ونفس ذات قوى مكلفة , يأكل ويمشي وينام , ويستيقظ وتطري عليه الاحوال المتضادة , من رضى وسخط , وغم ومسره , وسقم وصحة , كغيره من البشر .

عزيزي المسلم الآخر انك وبعد قرائتك لأقوال هؤلاء الحكماء الافاضل لا تفتأ تذكرهم خيرا وتدعوا لهم بالأجر والثواب لما قالوه تمجيدا للذات الالاهية وتوحيدا لصاحب الالوهية المتفرد بالعبودية والربوبية ولما قاموا به ناصحين لأقوامهم مقومين لأفعالهم مصححين لاعتقاداتهم ورادين من غلا منهم في الذات الانسانية حتى اوصلوها وساووها بالذات الالاهية تعالى الله علوا كبيرا .

كما انني بدوري وبصفتي احد الموالين لهؤلاء الائمة الراشدين والدعاة النجباء المخلصين أود ان اعرفك بهم أخي المسلم الآخر , فالأول هو الامام القائم بأمر الله عليه السلام , والحكيم الثاني هو الامام المنصور بالله عليه السلام , والحكيم الثالث هو الامام الحاكم بأمر الله عليه السلام , والحكيم الرابع هو الداعي حميد الدين الكرماني قدس الله روحه الشريفة . نعم هؤلاء هم الخلفاء الفاطميون المهديون منارات الهدى واعلام الورى ,  ومصابيح الدجى , وواحد من دعاتهم وممن اهتدى بهديهم  اوردت لك بعض اقوالهم ودررهم وهي غيض من فيض ولو اردت المزيد لأتيت بما لا يحصيه كتاب ولا يكفيه مداد , ولكن لتقنع وتقتنع بأننا مسلمون ,  ولله عابدون ,  ونحن برآء مما ينحله ايانا الظالمون حين ضاقت بهم السبل وقصرت عن ايديهم الحيل للنيل منا ومن ائمتنا فرمونا تارة بالكفر ,  وتارة بالزندقة ,  وأخرجونا من الملة المحمدية ,  ونسبوا ائمتنا للمجوسية , وانكروا عليهم انتمائهم لامنا فاطمة الزهراء الزكية ,  فقلت لعل وعسى ,  وتتذكر وتخشى ,  ان تزيدك العظة ولين القول  وتفتح قلبك وعقلك وتنور دهاليز فكرك ,  وتقنع بمن حولك ,  أن ربهم وربك واحد ,  ورسولهم ورسولك واحد ,  وكتابهم وكتابك واحد ,  وقاتل الله منك ومنهم الظالم المعاند .

سالم آل شيبان

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3335199