نجران والتنمية
خاص: صوت الأخدود - 19 / 3 / 2006 م - 8:07 ص

يشهد وطننا الغالي نهضة على مستويات عدة ومن اهمها المجال الاقتصادي حيث أن خادم الحرمين الشريفين حفظه الله أرسى اسس جديدة للاقتصاد السعودي بحيث يكفل الفائدة والنفع للدولة والمواطن معا. تجلى ذلك في أمره السامي بانشاء الصرح النهضوي الممثل في مدينة الملك عبدالله الصناعية.
ان المشاريع التنموية تستدعى تضافر جهود المواطنين الى جانب جهود الدولة. وفي منطقة نجران التي تحكي للعالم تاريخاً من الحضارة الانسانية عاش ابن نجران على روافد الوادي ينعم بما حبى الله نجران من نعم منذ 4000 عام مضت وحتى هذا العصر الذي تميز بخيره الوافر وأمنه, تفتقر المنطقة الى المشاريع والاستثمارات الصناعية. وتكمن أهمية تلك الاستثمارات في التقدم الاقتصادي للمنطقة أسوة بالمناطق الأخرى في المملكة . ففي جريدة الاقتصادية الالكترونية ليوم الأحد, 19 صفر 1427 هـ الموافق 19/03/2006 م - العدد 4542 , كشف مجاهد عبد الكريم، وكيل محافظ الهيئة العليا للاستثمار لتنمية المناطق، عن توجه الهيئة العامة للاستثمار إلى إطلاق مدينة اقتصادية في منطقة جازان خلال الفترة المقبلة برأسمال 100 مليار ريال وعلى غرار مدينة الملك عبد الله في رابغ . وانا ابارك مثل هذه المشاريع التي من شأنها تنويع موارد المملكة وتوفير فرص العمل للسعوديين بالاضافة الى جذب رؤوس الأموال المستثمرة في داخل الوطن. ومن هذا المنطلق أرى أنه من الواجب لفت انتباه الهيئة العليا للاستثمار لتنمية المناطق ولو حتى بالمطالبة برقيا بزيارة المنطقة والاطلاع على أهمية موقعها وامكانياتها والتفكير جديا باقامة مشاريع مماثلة في منطقة نجران حيث أن المنطقة تعاني هجرة أبناءها بأعداد كبيرة بحثأ عن الجامعات وفرص العمل ففي مقالة للكاتب السعودي قينان الغامدي في أحد أعداد جريدة الوطن بينت دراسة احصائية أن منطقتي نجران والباحة تتصدر قائمة المناطق الأعلى في نسبة هجرة المواطنين منها والى المناطق الأوفر حظاً في التنمية.

ماجد آل سوار
نجران

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «2»
حسين م اليامى
[1]
[ ksa - najran ]: 19 / 3 / 2006 م - 10:22 ص
شكرا لك اخ ماجد ولموضوعك اعلاه واحببت بما انك ادرجت فكره جميله ومستفيضه عن الصناعه فى بلادنا العامر بأذن الله تعالى ان اقترح مجال بالصناعه قد يكون ملائم فى منطقة نجران وهو التنقيب عن المعادن وشكرا
محمد آل دويس
[2]
[ السعودية - نجران ]: 19 / 3 / 2006 م - 10:34 م
نجران هي المدينة النموذجية للإنطلاق باتجاه الربع الخالي بحكم موقعها الفريد كذلك فهي غنية بفرص الإستثمار في مجالات عديدة كالتعدين والرخام والأحجار الكريمة و الزراعة و السياحة والفنون و غيرها كثير إضافةً إلى كونها ثالث منطقة من حيث التعداد السكاني على مستوى المملكة و هناك الكثير لبقال عن نجران و الأهم هو إستثمار المواطن في نجران فقد أثبت إخلاصه و حبّه لوطنه و سيبقى كذلك .. المطلوب فقط هو إلتفاتة لهذا الجزء من الوطن .
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327712