طاب الصباح
صوت الأخدود - 20 / 5 / 2017 م - 8:05 م
طاب الصباح
  عادل عسلان بالحارث  
طاب  الصباح وليت الصبح ما iiزالا
وأذَّن   الظهر  و  الأشواق  iiتحرسنا
يا   خير   زائرة   بالحسن   iiتفتنني
يا  زهرة  من  رياض  الحسن iiنافجة
يا    وردة   زرع   المولى   iiبراءتها
منذ  استقرت هنا في العين iiصورتها
يا  بسمة  الصبح  يا  وجهًا  iiيظللنا
فعلقتني     بمكرٍ    لست    iiأدركه
يا  ليتني  لم  أضف  لـ(فيسها) طلبا
مرت   عليّ   ليالٍ   لازلت  iiأذكرها
أعدتِ   لي  ذكريات  العشق  iiثانية
حربا  ضروسا  على وصل iiونعمته
جودي   علي  بوصل  لا  فراق  iiله
يا   خير   زائرة   عودي  لنا  iiأملا
بالله    رفقا    فإن    الرفق   iiمنقبة
بالله    رفقا    علينا    إننا    iiبشر
هاتي    يديك   لعل   الله   iiيجمعنا
أنت   التي  اخترتها  خلاً  بلا  iiندمٍ
يا  ليتني ما عرفت الفيس ii"هاجرتي"
إليك   كل   قوافي  الشعــــر  iiجانحة



















فالوصل  في  طيبات الخود قد iiمالا
ولم   نزل   في  ثنايا  اللهو  أطفالا
ألقت   شِراكا   على   قلبي  لتحتالا
تضوعت    حولنا    ريّا    iiومندالا
في  وجهها  قد  تراءى الحسن iiقتّالا
أحرمت   في  حبِّها  قصدا  وإجلالا
من  حسنها  فانجلى  شمسا iiوجِريالا
حين   التظت   عينها  ثأرا  وأذحالا
ما  ذقت  في  حينها  للوصل iiإذلالا
أعيشها   في   سني  الحب  iiأحوالا
أذقتني   من   ضرام   الوجد   إلَّالا
وبين   هـجـر   ينوء   المرء   iiأثقالا
فاليوم  ما  عدت  ذاك الزَّفرَ iiأحمالا
تأبى   الفراق   ولا   تلقي   له  بالا
في   شِرعة  الحبِّ  لا  همَّا  وبلبالا
بالله  أحسنْ  إلى  قلبي  إذا  iiاعتالا
في  بهجة  الحب  نبني  فيه  iiآمالا
واخترت  من  صبِّها الميمون iiأغلالا
ولا   عرفت   هواكم   حينما   iiمالا
يا من حباك الإله في الحسن إجلالا
اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327413