مؤشرات الانسحاب تلوح في الأفق الأخدود يلحق بنجران
صوت الأخدود - 16 / 11 / 2015 م - 6:20 ص

لازالت تعاني أندية منطقة نجران (نجران والأخدود) من أزمة حقيقية أثرت على نتائج الفريقين وذلك بسبب ما تمر به المنطقة من أحداث أجبرتهما على اللعب خارج أرضها حيث استقر نادي نجران في جدة بينما نادي الأخدود يلعب مباريات الإياب في أبها وفيها أيضا مشقة اكبر.

وقال رئيس نادي الأخدود المهندس صالح كرحان طالبا الاتحاد السعودي لكرة القدم بتحويل مبارياتنا حاليا إلى ذهاب والدور الثاني تكون مبارياتنا إياب ولكن ذلك الاقتراح قوبل بالرفض القاطع والمبرر هو ظلم للأندية الأخرى ولم ينظر الاتحاد السعودي لكرة القدم إلى أندية نجران وما تعانيه بسب الأحداث ونقل مبارياتهم إلى منطق أخرى . 

وقال المهندس صالح كرحان عدم الاستقرار تسبب في انقطاع لاعبين عوائلهم يسكنون خارج المنطقة بسبب الأوضاع الأمر الذي ترك فراغ في الفريق وعدم القدرة على تسجيل لاعبين آخرين .
مشيرا إلى أن الفريق محروم من عاملي الأرض والجمهور وهذان العملان كانا يشكلان مصدر قوة للفريق .

وبين أن سفر الفريق في الأسبوع الواحد مرتين سبب إرهاق شديد لاللاعبين وعدم القدرة علي التمرين في ملعب النادي أكثر من يومين وتسبب أيضا في كثرة الإصابات بسبب الإرهاق للاعبين مضيفا بأن كثرة سفرياتهم ساهمت في زيادة الأعباء المالية على النادي .

وأكد المهندس صالح كرحان أن عددا من الإدارات الحكومية منعت اللاعبين من السفر مع الفريق على الرغم من وجود خطابات رسمية بذلك بسبب كثرة سفرهم في مباريات الذهاب والإياب . 
وقال المهندس صالح كرحان إن من أهم المعوقات عدم قدرة الفريق على التمرين في ملعب المباريات المحالة في أبها لكثرة المباريات المقامة عليه حيث يلعب فيه كل أندية عسير          
بالإضافة إلى عدم وجود حافلة كبيرة مناسبة لنقل اللاعبين من نجران إلى أبها.

وقال إن اعضاء الجهاز الفني ابدوا رغبتهم في إنهاء عقودهم بسبب الأوضاع ورفضت عوائلهم البقاء مما اضطر النادي بتعويضهم ماليآ.

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3304641