هذا حصادك يا وزارة التعليم
حمود أبو طالب * - « صحيفة عكاظ » - 18 / 10 / 2015 م - 1:14 م
للتذكير، فقد كتبنا «رسالة عاجلة إلى وزير التعليم» في هذه الزاوية قبل شهر تقريبا تمنينا عليه فيها الخروج من حالة الصمت المطبق والحديث إلى المجتمع بخصوص بعض القضايا والمواضيع الهامة في وزارته، وأشرنا بالتحديد إلى قضية المبتعثين على حسابهم الخاص والملابسات التي تكتنفها، وقلنا بوضوح للوزير إن صمته حيال هذه القضية بعد تعقيدها يبعث اليأس في نفوس المعنيين بها ويشككهم في آلية تنفيذ الأوامر الملكية ويولد مشاعر سلبية في علاقتهم بالوطن. لم يهتم الوزير بما كتبناه وكتبه الكثير من الزملاء والزميلات وربما اعتقد أننا نبالغ في رأينا. حسنا، نرجو منه الآن أن يقرأ الخبر الذي نشرته صحيفة الحياة يوم قبل أمس الجمعة، وإذا لم يسعفه وقته لقراءته سنفيده بمضمون الخبر.
لقد تجمع حوالي 35 طالبا من الدارسين على حسابهم الخاص أمام السفارة السعودية في واشنطن رافعين لافتات للمطالبة بتنفيذ الأمر الملكي بعد مرور شهر تقريبا على صدوره، وبعد أن تم رفض طلباتهم في موقع الوزارة بسبب «عدم استيفاء شروط الالتحاق» دون تحديد الشروط التي لم يتم استيفاؤها. وقد تقدم الطلاب المحتجون بطلب رسمي وقابلوا المسؤولين في السفارة، مؤكدين استمرار تجمعهم أمام السفارة حتى يتم تنفيذ مطلبهم. وما يؤكد بطء الوزارة تجاه القضية ما ذكره الملحق الثقافي الدكتور محمد العيسى أن تفاصيل إنفاذ القرار الملكي من اختصاص وزارة التعليم التي لم تصدر تعليماتها بعد للملحقية. أي أننا أمام طلاب في مأزق كبير ووزارة تؤجل الشفافية والوضوح في كيفية تنفيذ الأمر الملكي، وتتذرع بعدم استيفاء شروط لا يعرف حقيقتها وماهيتها أحد، ليصل الأمر إلى ما وصل إليه بالاحتجاج أمام السفارة ونقل وسائل الإعلام هذا الحدث، وهذا ما حذرنا الوزارة منه.
هنا يتضح جليا يا وزارة التعليم أنك تسببت في أزمة كبيرة كان الجميع في غنى عنها، ولم يكن مطلوبا منك سوى الحديث بشفافية إلى ضحايا المشكلة، وتحديد الشروط المطلوبة بمنتهى الوضوح. الجملة التي تردين بها في الموقع على طلبات الالتحاق تمثل أقصى درجات التهاون بمصير الآلاف في دول الابتعاث الذين وصل بهم الحال إلى ما وصل إليه، فهل هذا الذي تريدنه؟. إذا كانت هناك ظروف تؤجل تنفيذ القرار فلا بد من حلول مؤقتة لحين زوالها ولا بد من إيضاحها لهم ليتبينوا أمرهم، أما الاستمرار بمثل هذا التعامل فإنه غير مقبول أبدا ولا يجب أن يستمر.
اضف هذا الموضوع الى:
كاتب سعودي
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3328308