متاحف نجران الشخصية .. التلازم بين المكان والزمان
صوت الأخدود - « عبدالله زمانان تصوير : صالح الدغاري » - 31 / 8 / 2015 م - 11:02 م
اشتهرت منطقة نجران بإرثها التاريخي المنتشر بدلالاته الرمزية ما بين أركان قراها وأحيائها، مما شجع بعض أبناء المنطقة على الاحتفاظ بهذا الإرث من خلال إنشاء متاحف شخصية في منازلهم لعرض أدوات هذا التراث أمام أبناء الجيل الحالي ليتعرفوا على تاريخ المنطقة القديم وتجارب الآباء والأجداد في الحقب الزمينة التي مضت، وذلك بجانب الدور الكبير الذي تؤديه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في مجال حفظ تراث مناطق المملكة ومن بينها نجران.
والتقت وكالة الأنباء السعودية بأحد مالكي المتاحف الأثرية في نجران عبدالله مشبب آل منصور الذي أكد اهتمامه بإنشاء هذا المتحف لحفظ مكونات تراث الآباء والأجداد من الضياع في خضم الحياة المدنية التي غيرت اهتمامات بعض أفراد هذا الجيل وجعلتهم يهملونه.
وأشار إلى أن المتاحف الأثرية تعبر عن رمزية التاريخ القديم الذي عاشته الأجيال الماضية وبقيت آثارهم حتى هذا العصر عبر بعض الأدوات التي احتفظ بها بعض أهالي المنطقة ولا يزال البعض منهم يستخدمها، مبينًا أن المتحف يجمع هذا التاريخ في مكان واحد ليتمكن أبناء الجيل الحاضر من الاطلاع عن كثب على قيمة هذا التاريخ العريق.
وأفاد آل منصور أن التراث ليس لحظة من الماضي أو قصة من الزمان تُروى للإنسان فقط, بل هو وجه جلي من أوجه الهوية الإنسانية, وجسر متين لمعايشة الحاضر بكل تجلياته وتطوراته.
وأوضح أن متحفه الشخصي يحتوي على أكثر من 500 قطعة تراثية تتنوع بين الأواني المنزلية التي كانوا يستخدمونها قديما في الأكل والشرب, كـ"الجْمَنَة", و"الدِلال" و "الزير" و"المِدْهَن الحجري" الذي يوضع فيه الأكل، و "القِطَفْ" الذي يحفظ التمر والذرة، إلى جانب عدد من الخناجر القديمة المعروفة في المنطقة باسم " الجنبيّة"، وبنادق الصيد، وبعض المصنوعات الجلدية القديمة مثل "المِيزَبْ" وهي أداة تستعمل لحمل الطفل الرضيع، و"المسْبَتْ" وهو حزام يحيط بالخصر، و"الزّمَاَلة" وهي حاوية كبيرة تستعمل لحفظ الأشياء الخاصة.
ويضم متحف آل منصور العديد من الأركان التراثية مثل : ركن الحلي التي كانت تشكل الغالبية العظمى من زينة المرأة في نجران، فمنها ما يوضع حول العنق على شكل قلائد مثل "اللبّة" و"اللاَزَمْ"و "الصِمْط"، ومنها ما هو في الأيدي مثل "الحَدَاود"و "المْطَال" و "خواتم" الفضة المشغولة، إضافة إلى الملابس الرجالية والنسائية، والمفروشات القديمة بأنواعها وأحجامها كـ "المجرة" و"الرداعة" و"الهدرّ" و"البساط" و "الساحة".
ومن جانب آخر أكد لـ"واس" حسين محمد الفقير وهو صاحب محل لبيع الأدوات التراثية أن محله يرتاده الكبار والصغار على حد سواء الذي يهتمون بالاطلاع على أكثر من 3000 قطعة تراثية عرفت في منطقة نجران ويصل بعضها إلى 5000 ريال، مبينًا أن المتحف هو عبارة عن مدرسة مرئية يدرس من خلالها الزائر أو الباحث معنى التراث وتنوعه في مختلف مناطق المملكة.
وبين عبدالله المكرمي وهو أحد الشباب الذين يرتادون هذه المحال أن الماضي العريق هو امتداد لنا, ويجب علينا المحافظة والتمسك فيه, وأن جميع تلك الأدوات المستخدمة في الماضي لها وقع جميل في النفس عندما يشاهدها الصغير والكبير، وبأنه يحرص كل ما سنحتله فرصة لاقتناء شيء من التراثيات النجرانية, فيزين بها مجلسه, وبيته, ويقدمها في أحيان أخرى كهدايا لبعض أصدقائه من داخل المنطقة ومن خارجها.
ونوه أصحاب المتاحف النجرانية بجهود الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الحثيثة لحفظ موروث أهالي المنطقة وجمعه وصيانته, بمتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني, في حين أوضح لـ"واس" مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة نجران صالح آل مريح أن دور الهيئة هو الإشراف على المتاحف الخاصة، ومتابعتها والاهتمام بها، لتكون واجهة حضارية ومشرقة لمنطقة نجران نظراً لأهميتها في حفظ التراث الوطني, مشيراً إلى التراث الوطني النجراني يحظى باهتمام صاحب السمو الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد أمير منطقة نجران.
اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327693