نجران وأشياء أخرى!
خلف الحربي * - « صحيفة عكاظ » - 12 / 5 / 2015 م - 10:09 ص
نجران من المدن التي تترك مكانها الخاص في أعماق القلب، زرتها مرتين وفي كل مرة كنت أشعر أن أصعب ما يمكن أن تواجهه في هذه المدينة هو لحظة مغادرتها، أهلها الكرماء ذوو الوجوه الباسمة لا يمنحونك الفرصة كي تدرك أنك قد قطعت مسافة بعيدة كي تصل إلى هنا، وجبالها السمراء الشامخة تروي لك قصص أمجاد لا يمحوها الزمان، ونخيلها المتناثر على أطراف الوادي يردد حكايات التسامح والتعايش التي خبرها هذا الجزء الغالي من الوطن منذ قديم الأزمان.
وظهورها قبل أيام في نشرات الأخبار بعد محاولات الحوثيين قصف أحيائها الآمنة بقذائف اليأس أيقظ في قلبي ذلك الحنين لها ولكل الأحبة الذين يسكنون فيها، حمى الله نجران من كيد المعتدين وحفظ الله أهلها من كل مكروه.. ونسأله تعالى أن ينصر جنودنا البواسل وأن يحفظ هذا الوطن من شماله إلى جنوبه ومن شرقه إلى غربه.
**
في حوار الدكتور سعيد السريحي مع الدكتورة بدرية البشر في برنامجها التلفزيوني حول شهادة الدكتوراه التي حجبتها عنه جامعة أم القرى قال إنه لا يريد شيئا من الجامعة بعد كل هذه السنوات سوى أن تخرج من صمتها وتقول لماذا فعلت ذلك؟، وأظن أن مصداقية هذه الجامعة سوف تبقى ناقصة في نظر الكثيرين إذا ما استمرت في الهروب من هذه القضية وعدم إيضاح أسباب ما قامت به، فالسريحي كناقد وكصحفي لم يعد بحاجة إلى حرف (الدال) الذي خبأته في أدراجها ولكن الجامعة هي التي تحتاج أن تثبت بأنها انحازت لرغبات تيار فكري معين على حساب الأمانة العلمية.
**
ضحية جديدة سقطت قبل يومين في حفرة مكشوفة في جدة، لم أعد أعرف عدد الأرواح البريئة التي ذهبت بسبب حفر جدة ولا عدد المقالات التي كتبتها وكتبها زملائي بخصوص هذه الحوادث التي تدمي القلب، كل ما أعرفه أن المسؤولين عن هذه الكوارث ما زالوا في أماكنهم دون محاسبة، وأن الحفر القبيحة لا تزال مكشوفة بانتظار المزيد من الضحايا، مثل هذه الحوادث من المعيب أن تحدث في المدن النائية فما بالك حين تتكرر في مدينة لها مكانة اقتصادية وسياحية رفيعة مثل جدة!.
اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «1»
مشكور
[1]
13 / 5 / 2015 م - 7:22 ص
الاستاذ/خلف الله يعطيك الصحة والعافية ويكثر امثالك ممن يذكرو مكارم واخلاق الاخرين بدون مجاملة ولاتحيز كماانحياز جامعة ام القراء لكي تحرم دكتور با ائيمانه واخلاقه وعلمه وجده واجتهاده من حقه بدون مبرر لم ولن يكشفؤ من وراء ذلك والكل يعلم بأن هناك من يهضم حقوق وجهود الاخرين من فئية حزبية متغلغلة في جميع المراكز بدون كفأت علمية وكل مالديها من المؤاهلات الشكل والمظهر ومحاربة من يخالف نهجها وهذ كل ماقدمته وتقدمه للوطن وابنائه ولكن الله سبحانه فوق الجميع يمهل ولايهمل .والله يحفظ البلاد والعباد وحكامها وكل من ينطق بالحق والكلمة الطيبة لكي يكون قدوة للأخرين...
كاتب سعودي
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327413