قصيدة القدس
خاص: صوت الأخدود - 22 / 2 / 2006 م - 2:00 م
القدس
 عبدالمحسن الحليت  
شكراً   لكمْ  ..يا  آخر  iiالأحرارِ

يامن حَميتمْ أعين "الأقصى" iiالتي

يامن   كفرتمْ   "بالسلام"   iiوأهله

يامن  نَتَفْتُم  لحية  "الصلح" iiالتي

يامن  تساقطتِ  الرؤوسُ  iiأمامك

واستشهدتْ  iiحتى"الحجارةُ"عندكم

حتى  المدافعُ  والبنادقُ iiأصبحت

لاتحلموا   يوماً  بسيفٍ  iiغاضب

كل  السيوفِ "تأمركتْ" iiوتحولتْ




ياقدس  يامسرى iiالنبي..تصّبري

للبائعيَن    شعوبهم    وكـأنهـا

لمقاوليَن   يصدرونَ  iiتـرابهـم

درسوا الشريعةَ في مدارس iiأحمد

حقنوا   دماءَ   صغارنا  iiبعروبةِ

فنساؤهم   باسم   السلام  iiحرائر

يبكون  إن  ذُكِرَ الحسيُن iiوكربلا

لم  يبقَ  سيفٌ  من سيوفِ محمدٍ

ياقدسُ  يا  أم  iiالحزانى..هاهُـمُ

باعوكِ  في سوقِ السلامِ iiوأوقعوا

حتى المصاحف صادروها iiباسمهِ

لتمرَّ  من  "أوسلو"  قوافلُ iiمجدن

فإذا   دعتْ  للحجِ  "أمريكا"  iiفهم

فهناكَ"بيتُ   أبيضُ"   طافوا  iiبه

وتمسحوا     بترابهِ    iiوبأهلـه

وتوسلوا    برئيسه   وكـا   iiنهُ



ياقدس  يامسرى iiالنبي..تصبّري

إن  أجَّروكِ  ففي  جهنم  iiوحدها

وسيكتبُ  التاريخُ  فوق  iiقبورهمْ

ولسوفَ ين ينـتقمُ الترابُ iiلنفسه

وسيرسلُ   الله   السيوف  iiلجنده



ياقدسُ هل للعشقِ عندكِ موضعٌ؟

وهواكِ  حاصرني  أنا iiومراكبي

أنا  ذلك"المدنيُ"..لوّعني  iiالهواى

ومن  "المدينة"قد  اتتكِ  iiقصائدي

فإذا   حلمتِ   بعاشقً   فأنا  هن

وإذا   دجى  ليلي  فأنتِ  iiنجومُه

ياقدس  هل  لشعر  عندك iiسامعٌ

مازال   شعري   سيداً  iiفحروفُه

ما  كان  يوماً  عند  زيدٍ  iiطاهيا

فاللهُ  قد  قتلَ  النفاقَ  على  iiيدي





















































































يامن   نجوتمْ  من  عذابِ  iiالنار

لم   تكتحلْ   يوماً  بكحل  iiالثار

طُوبى    لكمْ   يأعظمَ   ii"الكفار"

كم    سَبَّحَتْ    بجلالةِ   iiالدينار

ووصلتمُ   الإعصارَ   بالإعصار

وجيـوشُنا   في  "حانةِ"  iiالخمار

محشوةً     بالجبن    والكـافيار

رأو   طلقةٍ   من   بندقيةِ   iiجار

سكينةً    في    مطبخ   iiالدولار




فالنار    قدخُلقتْ   لأهلِ   iiالنار

قطعٌ    من   الفَـلين   iiوالفخار

ليباعَ    ملفوفاً   بدون   iiغبـار

وتخرجوا   من   معهدِ   iiالدولار

مجهولةِ    الأبوينِ    iiوالأصهار

ونساؤنا   باسم  السلام  iiجواري

ويشاركونَ     "يزيد"كل    iiقرار

إلا    وبـاعوه   إلى   iiالكـفار

سكبوا   على  خديك  ماءَ  iiالنار

بالصلح  بين  الثـأرِ  iiوالـثوار

لتُرتَّلَ   التوراةُ   في   iiالأسحار

بدلا  من  "اليرموكِ"  أو"ذي iiقار"

من   أولِ  الحجاج  والــزوار

وبكوا  على  أعتابِ  تلكَ  iiالدار

وتضرعوا  ودعوا  على  iiالكفار

من  أهل  بدرِ  أو  من  iiالأنصار



لا   بد   للجزارِ   من   جـزار

سيسددونَ     ضريبةَ    iiالإيجار

شعراً   بماءِ   الـذلِ  iiوالأوزار

فمن   الترابُ   ولادةُ  iiالإعصار

كي  يثأروا  من  "شعبهِ iiالمختار"



فالعشقُ  دوماً  كان  من  iiأقداري

ماعادَ  لي  في  الحبِ  أي iiخيار

أولمْ    يبلغكِ   الهوا   iiأخباري؟

مشياً   وما  تعبتْ  من  iiالمشوار

أو   ثائرِ   فأنـا   من  الثـوار

وإذا   النهار  أتى  فأنتِ  نهاري

فأنا  وشعري  تحتَ ألفِ iiحصار

مولدة    في   دولة   iiالأحـرار

أو   حارساً  في  موكبِ  iiالدينار

هذا   قرارُ  اللهِ..  ليس  iiقراري
اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3326853