الخطاب الإعلامي والخطوات التكتيكية لكسب الأشقاء في اليمن
علي المستنير * - « صوت الأخدود » - 7 / 4 / 2015 م - 4:19 م

عاصفة الحزم حمله عسكرية أقرتها دول التحالف لإنقاذ اليمن الشقيق من تسلط مليشيا تمثل اقليه فئوية تريد الاستفراد بالحكم على بقية مكونات الشعب اليمني التي تمثل الأغلبية إلا انه ومع استمرار هذه الحملة  العسكرية فانه حتى الآن لم يواكبها حملة إعلامية ذات خطاب إعلامي يوجه لأشقائنا اليمنيين توضح الحقائق الغائبة عن معظم مكوناته في الوقت الذي تنشط فيه أبواق الحوثيين والقنوات الداعمة لهم في تضليله.
ان المطلع على مشاعر ونفسيات وعادات وتقاليد الشعب اليمني يدرك بأنه شعب عاطفي يتعامل مع الأحداث من منطلق الحمية المنطلقة من مثلهم الشعبي (أنا عدو ابن عمي وأنا عدو من يعاديه).
وقد لعب الحوثي في خطابه الإعلامي على أوتار هذه المقولة خصوصا لدى العامة المغيبة عن الوعي السياسي بأهدافه للسيطرة على مقدرات اليمن وجعلها مستعمرة إيرانية تدعم بقائه في السلطة.
ولذلك فان ما نحتاجه الآن هو خطاب إعلامي يواكب الحدث ويكشف الحقيقة المغيبة  للشعب اليمني الشقيق بحيث يتمثل ذلك الخطاب بالتأكيد على ان الهدف من هذه الحملة هي لإنقاذ الشعب اليمني من تسلط فئة اقليه مؤدلجة علي باقي مكونات الشعب اليمني العريق الذي على مدى التاريخ عرف بتسامحه وتعايشه على الرغم من تنوعه القبلي والمذهبي والإقليمي  ولذلك يجب التركيز إعلاميا على ما ستفعله هذه المليشيا الطائفية من سلبيات وأضرار وماسي تغير من الواقع اليمني وتعايشه التسامحي الذي عاشته اليمن على طول تاريخها. 
ان معركة كسب القلوب هي المعركة الفاصلة بين الهزيمة والنصر ولذلك يجب التوضيح للأخوة الأشقاء في اليمن ان المملكة التي تقود دول التحالف جاءت لإنقاذ اليمن من محنته كأخ اكبر يرى ما يعانيه شقيقه من ماسي  ومحن بدأت تعصف بكيانه وليس لها أي مطامع في اليمن بل هي مستعدة مع دول الخليج بإطلاق مشروع على غرار مشروع مارشال لإعادة تعمير مأتم تدميره بسبب الحرب بما في ذلك الجيش اليمني ودعم اليمن اقتصاديا وتنمويا وتأهيلها على مراحل تمهيدا لضمها إلى مجلس التعاون الخليجي.
ان الشعب اليمني الذي غالبيته مع الشرعية يحتاج إلى مخاطبته إعلاميا من قبل حكومته الشرعية وذلك من خلال قناة فضائيه يمنيه رسميه يتم إطلاقها من قبل التحالف بدل القناة التي استولى عليها الحوثي موجهه للشعب اليمني تظل على تواصل معه وتنقل له ما يجري من أحداث يتخللها لقاءات وخطابات موجهه من رجال اليمن المخلصين كزعماء القبائل والقيادات العسكرية التي مع الشرعية والقيادات الدينية من مختلف الأطياف وذلك لإيصال صوت الحكومة الشرعية إلى الشعب اليمني بجميع أطيافه وانتماءاته لدحض افتراءات وتضليل الحوثي والرئيس المخلوع والقنوات الداعمة لهم.
ان استمرارية إيصال المعونات الغذائية والطبية و الدعم اللوجستي بجميع أنواعه إلى المدنيين في بعض المناطق  التي لا تخضع  للحوثي  سيكون له بالغ الأثر في كسب الرأي العام اليمني تجاه الحكومة الشرعية وما تقدمه لشعبها من دعم ومؤازرة .
ويجب الا ننسى ان هناك قوه ضاربه  تشكل جبهة في الشمال من رجال القبائل الداعمة  للشرعية متمركزة في مآرب من قبائل نهم وأرحب وعبيده ودهم وخولان  ومراد وقيفة والجدعان مع بعض الوحدات العسكرية الداعمة للشرعية سبق وقاومت الحوثي قبل انطلاق عاصفة الحزم ولم تسمح للحوثي بدخول مناطقهم ولا تزال هذه الجبهة حتى الآن  متماسكة  وتشكل جبهة قويه ضد الحوثي على الرغم من تفوقه عليهم  من ناحية التسليح ولذلك فان دعم هذه القبائل لوجستيا من الناحية العسكرية  وتسليحها بالقوات المناسبة سيفتح جبهة  على الحوثي من الشمال  تربكه وتشتت قواته ويمكن ان تكون هذه التجمعات القبلية بداية رأس حربه لجيش شعبي ينطلق باتجاه صنعاء القريبة منه والتي تبعد حوالي مئة كيلو للسيطرة عليها وطرد الحوثي منها.

أخيرا.. ان قوات التحالف قد لا تحتاج إلى إنزال قوات برية إذا تم تشكيل جيش شعبي يمني من الجنوب بعد تسليحه بحيث يطهر الجيوب الحوثية في الجنوب وهي قليله نسبيا ثم يزحف إلى الشمال باتجاه  حاضناته الشعبية  المؤيدة له في تعز وأب واليمن الأسفل بكامله في نفس الوقت الذي يزحف فيه الجيش الشعبي المتمركز في مآرب بعد تسليحه  من قبل التحالف إلى صنعاء لطرد الحوثي منها خصوصا انه سيلقى تعاطف من فلول جيش المخلوع الذي ينتمي معظمه لهذه القبائل ومعروف في اليمن ان الانتماء القبلي له الأولوية على الانتماء الوطني.
بقي ان نقول اليمن جزء لا يتجزأ من ألجزيرة ألعربية ودوّل الخليج ويجب ان نفتح كدول خليجيه معه صفحة جديدة قوامها التالف والتحالف والاندماج والتكامل الاقتصادي والسياسي حتى يظل يمنا عربيا وبوابة جنوبية للمملكة والخليج.

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «3»
رسلان
[1]
[ الشرقية ]: 8 / 4 / 2015 م - 1:55 م
العبره بالخواتيم. و اتمنى الا يكون الوضع المأساوي للاسر المشردة , و الاطفال , و النساء و مستقبلهم التراجيدي يشكل عامل ضغط على قرارات المملكة و عاصفة الحزم. و نحن من المفترض أن نتعظ من التاريخ فالمصريين دخلوا المستنقع ..و لم تقم لهم قائمة بعد ذلك ! فما أشبه اليوم بالبراحه. الحوثيين أصيبوا بالهلوسه و الجنون فالقصف المستمر و قوة النيران الهائلة و انسداد الافق في المستقبل أفقدهم صوابهم و بدأوا يصفون الممكلة باسرائيل و امريكا. لقد نسيوا من هم . و القادم ادهى و أمر.
مشكور
[2]
9 / 4 / 2015 م - 8:40 ص
اهلا ابورائد ومن طول الغيبات جاب الغنائم....عزيزي هناك فرصة كانت امام مجلس التعاون من 30عام وهي ضم اليمن الى مجلس التعاون فهو من الجزيرة وقريب من العادات والتقاليد وكلنا عرب مسلمين وكانة دول الخليج استفادت من الايدي العاملة واليمن استفاد من الثروة الخليجية في العمل والصناعة والبناء بدل من الحروب والتبعيات والتدخلات التي تهدم ولاتبني تؤاخر ولاتقدم تفرق ولاتجمع ولكن نرجو من الله ان تعي العقول وتعرف خلاصها وخلاص بلادها من الغزاءه والمستفيدين من شب الحروب وتجارتها ومن استغلال الوضع ودخول المرتزقة ومناصري الفتنة والتفرقةالفوضة والتخلف لتفتيت وتشريد وندعوالله ان يصلح الشان فألكل خاسرين ولن يربح من الحروب أحد بل انها تزيد التفرقة والبغضاء والعداوة التي نحن جميع في غنا عنها الله يهدي الجميع لمايحب ويرضى ويصلح شان المسلمين ويؤحد كلمتهم في سبيل الله بنشر التسامح والمحبة والرحمة واتكاتف والوحدة التي هي اوامر الدين الحنيف فبلاد اليمن جارة لنا ومايضرها يضرنا ومايفيدها يفيدنا اللهم ارفع عنا وعنهم ويسر ماتعسر بيننا وبينهم ودل الجميع على طريق الحق والمحبة ولم الشمل امين يارب العالمين..
المجدد
[3]
9 / 4 / 2015 م - 5:03 م
الولايات المتحدة من أسهمت في تطاول الحوثيين و المرتزقه ومن لف لفهم , و ما لقاء فريدمان واوباما و تصريحاته المستغربه الا ثمره الملف النووي الايراني و اتفاق الدول 5 + 1 . اليمن كان بلد آمن مستقر و كانت قبائل مأرب و الجوف ( السنية ) تذهب إلى صعدة ( الزيدية ) لما عرف عن خصوبة مزارعها , و حلاوة رمانها , فأطيب البرتقال الموجود في الممكلة كان من صعدة . و اختلف الحال و تبدلت الأحوال. و من أسهم في هذا الوضع كانت الولايات المتحدة و الوسيط الدولي جمال بن عمر فسمح للرئيس السابق و إيران بأن يسرحوا و يمرحوا في اليمن. أسال المولى سبحانه ان يرفع عن نساء و أطفال اليمن هذا البلاء المتقصف من السماء .قلوبنا تتقطع ألم على هؤلاء الابرياء.
عقيد متقاعد وناشط حقوقي .. كاتب صوت الأخدود
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327712