ثقافة الذئب
محمد المستنير * - « صوت الأخدود » - 30 / 3 / 2015 م - 2:07 م

وطد الإنسان علاقة متينة مع الحيوان منذ القدم حتى أصبح رفيقه في حله وترحاله. ولأن طبيعة البشر تتأثر بما حولها وتربط الصفات الكائنات الحية، تبنت لدينا مفاهيم عديدة كوفاء الكلب (أعزكم الله)، وصبر (الجمال)، وجمال الغزال

ولأن (الذئب) لديه صفات وخواص تشابه الإنسان كثيرا في الذكاء والولاء، أصبحت لدينا عادات وأعراف شكلت ثقافة خاصة تعرف (عملا) لا (قولا) بـ(ثقافة الذئب).. حين يكسر (النظام) الذي وضع لترتيب أمورنا، لابد بأن نجد (ذئب) خلف ذلك.
......
يقف الأب برفقة صاحبه يتابعان طفليهما في حديقة الألعاب.. ضحكات (براءة الأطفال) يقطعها صراخ من الطفل (نواف) طالبا قطعة  حلوى من طفل آخر.. يرفض الطفل إعطائه، ولكنه يستجيب للأمر بعد أن أشبعه نواف (ضربا).. ثم يذهب الطفل (القوي) إلى أبيه متفاخرا بقطعة الحلوى وعلامات الإنتصار على الطفل تقابلها إبتسامة عريضة من الأب قائلا: (كفوو.. ذيييب على أبيه)
.......
ينطلق الإبن  مسرعا بسيارته التي اشتراها والده له.. يقطع الإشارة الواحدة تلو الأخرى ويرعب عاملا أجنبيا
حاول قطع الشارع عبر (مسار المشاة ).. ويرفع (السبابه) لكل سائق لا يفتح له الطريق و صوت (الهرن) يعزف صوتا نشازا ليزيد من التلوث الضوضائي.. يشتري (خبز) من السوبر ماركت ويعود إلى المنزل بأسرع وقت محققا رقم قياسي لم يسبق لإخوته تحقيقه، ليتلقى تهنئة خاصة من أخيه الأكبر (ما شاء الله ذيييب)
.....
يصل أحمد إلى صديقه الذي لا يزال منتظرا دوره في (الطابور) الطويل، يهمس في أذنه بامتعاض (أعطيني الأوراق). يتجاوز أحمد جميع من بالصف بدون أن يعير أي إهتمام او إحترام لهم.. يضع الأوراق على طاولة الموظف ليتم توقيعها.. ثم يؤشر بيده إلى صديقه (المحترم) بأن المهمة انتهت.. في الطريق إلى السيارة، أحمد يوجه نصيحة لصديقه ( خلك ... ذيب)
.....
يعتقد البعض بأن كسره  للقوانين تجعل منه شخصا مميزا او كما قال الشاعر"الحي يحييك والميت يزيدك غبن" ولكن لا يعلم بأن الحي هو ذلك الشخص الفطين النشط الصبور والمتفائل والذي يحترم النظام والناس.. لذلك فنحن نواجه تحدي وكل فرد منا يتحمل مسؤولية تثقيف وتعليم ذئب واحد على الأقل، لكي نرتقي بمن حولنا ثم بمجتمعنا.

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «2»
مصلح
[1]
[ نجران ]: 30 / 3 / 2015 م - 6:20 م
بالتوفيق يا محمد والى الامام. . مواضيع هادفة وراقيه ولكن اتمنى ان هناك من يأخذ العبرة...
غانم
[2]
[ نجران - نجران ]: 2 / 4 / 2015 م - 8:06 ص
فعلا المشكله هذي يعاني منها المجتمع،،يعطيك العافية اخوي محمد لتسليط الضوء عليها
كاتب سعودي
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3335258