إنهاء خلاف مستحكم بين قبيلتين في نجران دام 90 عاما اندلع بسبب حادثة قتل وأُخمد بالأخلاق العربية والوفاء بين القبائل
دعم أمير المنطقة وشفاعة المكرمي ترسخ الصلح بين آل قريشة و آل سنان
صحيفة الوطن - 6 / 7 / 2007 م - 11:37 م
توقيع وثيقة الصلح من قبل مشايخ الشمل بحضور أفراد قبيلتي آل سنان وآل قريشة
توقيع وثيقة الصلح من قبل مشايخ الشمل بحضور أفراد قبيلتي آل سنان وآل قريشة

قاد دعم أمير منطقة نجران الأمير مشعل بن سعود، وشفاعة شيخ شمل قبائل المكارمة بمنطقة نجران الشيخ عبدالله المكرمي والشيخ أحمد الجمالي لإنهاء خلاف تاريخي بين قبيلتين كبيرتين بمنطقة نجران دام لنحو قرن.
فبحضور الشيخين المكرمي والجمالي، وشيخ شمل قبيلة آل فاطمة يام علي بن جابر أبو ساق، ونائب شيخ شمل قبائل جشم يام سلطان بن سالم بن سلطان آل منيف، ونائب قبيلة مواجد يام صمعان بن نصيب، والشيخ حسين بن مهدي بن حيدر، أنهت الجموع الغفيرة أمس الخلاف القديم بين قبيلتي آل قريشة وآل سنان، والذي اندلع إثر قيام أحد أفراد القبيلة الأولى بقتل فرد من القبيلة الثانية منذ مدة طويلة.
وتبعا للعادات والتقاليد القبلية المعتادة في منطقة نجران، تدافع الآلاف من أهالي منطقة نجران من قبائل يام وهمدان والمكارمة إلى التجمع لإعداد ما يسمى في منطقة نجران بـ"المنصد" الذي أعدته قبيلة آل قريشة وبتعاون مع جميع القبائل لقصد قبيلة آل سنان.
إلى ذلك قدمت وفود القبائل يتقدمها الشيخ عبدالله المكرمي إلى موقع قبيلة آل سنان، وتحدث الشيخ عبدالله نيابة عن القبائل التي حضرت قائلا "نحن قدمنا إليكم نطلب منكم العفو والسموحة في إنهاء الخلاف القبلي القديم الذي تعرفه قبائل المنطقة" لتُقابل كلمته بترحيب من قبيلة آل سنان التي ناب عنها زيد بن شويل، والذي، تبعا للعادات القبلية بالمنطقة، عاد للتحدث إلى جموع القبائل فيما يسمى بالمختصر أو "البرزة" لتداول الآراء حول الصلح ومن ثم الرجوع إلى القبيلة الأخرى بالشروط.
وتمثلت شروط قبيلة آل سنان بمبلغ 2 مليون و400 ألف ريال، و100 من العملة الفرنسية القديمة "فرانصي"، وعشرة أفراد من القبيلة الأخرى يؤدون اليمين بأنهم لم يبيتوا النية المسبقة وعدم علمهم بتفاصيل الجريمة قبل وقوعها، والشرط الأخير طلبت الجموع المتقدمة لقبيلة آل سنان إسقاطه، ليلقى الطلب تأييدا من القبيلة بالنظر إلى أن الحادثة تعود إلى أكثر من 90 عاما فيما لا يمكن معه أن يوجد لدى الأحياء اليوم خلفية عن تفاصيلها الكاملة.
وبعد سماع الحضور بما فيهم قبيلة آل قريشة شروط قبيلة آل سنان، أبدت الأولى حملها وأنها قبلت بجميع الشروط التي ترضي قبيلة آل سنان، بعدها طلبت الأخيرة من الشيخ عبدالله المكرمي ومشايخ الشمل والحضور التشاور فيما بينهم، لينتهي الأمر إلى استجابة قبيلة آل سنان لطلب الشيخ عبدالله المكرمي ومشايخ الشمل ونواب المشايخ بإسقاط مليون و400 ألف ريال، و100 فرانصي من الشروط، فيما تحملت قبيلة آل قريشة مليون ريال، وتم إعداد وثيقة صلح واتفاق بين القبيلتين وقف عليها وأيدها ووثقها الشيخان عبدالله المكرمي وأحمد الجمالي، وبشهادة شيخ شمل قبائل آل فاطمة علي بن جابر أبو ساق، والشيخ سلطان بن سالم بن منيف نائب قبائل جشم يام، والشيخ صمعان بن نصيب نائب قبيلة مواجد يام.
وبعد إنهاء وثيقة الصلح والخلاف، أقامت قبيلة آل سنان مأدبة غداء لقبائل آل قريشة ويام وهمدان والمكارمة وبحضور الشيخ عبدالله المكرمي ومشايخ الشمل ونواب المشايخ، وما إن انتهت مبادرة الصلح بين أفراد القبيلتين حتى ارتفعت الرايات البيضاء من أفراد القبائل مهللة لقبيلة آل سنان إزاء موقفهم الإنساني الذي وصف من الجموع بكونه معبرا عن وفاء "آل سنان" والترابط النجراني بين قبائل المنطقة.
يذكر أن مبادرة الصلح سبقتها مساع من القبيلتين قادها من قبيلة آل قريشة حسن محمد آل قريشة، ومن قبيلة آل سنان زيد بن شويل، وهي المساعي التي تكللت بالنجاح وانتهت إلى الصلح الذي شهدته جموع غفيرة من قبائل المنطقة.

مصطلحات نجرانية

المنصد: عادة لدى أهل منطقة نجران تقتضي تنازل بعضهم لبعض عن القضايا المعلقة، كالقتل والطعن للإبل والخيل ولسائر الممتلكات، ويتعاون الناس في دفع ما يترتب على الشخص أو القبيلة لقاء التنازل، ويسوقون الذبائح إلى بيت المعتدى عليه فردا أو قبيلة، مع تأدية بعض الأشعار. ويتقدم كبير المجموعة لطلب العفو والسماح مع الاستعداد لتحمل كل ما يطلب منهم.
البرزة: تعبير يشير في العامة إلى الحديث المغلق بين فردين أو مجموعتين أو أكثر، وتعني في سياق الصلح بين القبائل اجتماع أفراد القبيلة لتداول الرأي والشورى بينهم فيما هو معروض لهم.
"فرانصي": هي عملة فرنسية قديمة كانت تستخدم قبل توحيد المملكة، وتصل قيمة العملة المفردة منها اليوم إلى نحو 30ريالا سعوديا. 
     

اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «2»
حسن رجب آل مشرف
[1]
[ السعودية - الرياض ]: 7 / 7 / 2007 م - 2:30 ص
اولا" احب ان ارفع اسمى أيات التهاني والتبريكات الى الداعي عبدالله بن محمد المكرمي ومنصوبه الشيخ احمد الجمالي على نجاحهما في نجاح هذه المبادرة اللغير مستغربة والتي تدل بلاشك على حبهما على عمل الخير وزرع روح المحبة وآلاخاء بين الناس.
كما احب اشكر قبيلة آل سنان العريقة لقبولها هذا الصلح وأخص بالشكر زيد بن شويل والذي مهد الطريق لنبذ هذا الخلاف الطويل
ابراهيم صمع
[2]
[ saudi ]: 8 / 7 / 2007 م - 1:30 م
بيض الله وجيهكم جميع على الصلح
وهذي من بركات الداعي عبدالله بن محمد المكرمي حفظه الله ورعاه وادامه لنجران واهاليها بصحه وعافيه,
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3322973