كتّاب ومثقفون من نجران: دعم خادم الحرمين الشريفين يتيح للأندية الأدبية تفعيل برامج نوعية
صوت الأخدود - 1 / 2 / 2015 م - 3:22 م
رفع عدد من المثقفين والكتّاب والمهتمين بالشأن الأدبي والثقافي بمنطقة نجران أسمى آيات الشكر والعرفان لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- على الدعم الكبير, الذي سيوظف لخدمة الأدب ورعاية المواهب ودعم الحراك الثقافي في شتى المناطق.

وأوضح الكاتب صالح زمانان أن دعم خادم الحرمين الشريفين حافز كبير لتقدم الأندية الأدبية مشروعات نوعية لخدمة الثقافة والأدب بأصنافه, حيث إن هذا الدعم السخي يمثل استشعار القيادة الرشيدة بأهمية النشاط الثقافي وأهدافه النيّرة على المجتمع, ورفع مستوى الوعي, ودعم المواهب ورعاية الموهوبين في مجالات الأدب المتعددة, مما يحتم على مجالس الأندية الأدبية المضي لتحقيق أهداف القيادة والمجتمع في إنشاء فعاليات جديدة ونوعية تجذب المبدعين والمهتمين بالشأن الثقافي.
وأشار زمانان إلى أن الدعم السخي من خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- سيتيح تفعيل صندوق الأدباء السعوديين, الذي كان حلماً لسنوات طويلة, متمنياً أن تبادر الأندية الأدبية عبر هذا الدعم في إنشاء الصندوق لدعم المبدعين والمثقفين.

من جهته عبّر رئيس نادي نجران الأدبي الثقافي سعيد علي آل مرضمة باسمه ونيابة عن أعضاء مجلس النادي وجمعيته العمومية عن شكرهم الجزيل وامتنانهم لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- لتخصيصه هذا الدعم لكافة الأندية في الممكلة, والذي جاء من منطلق الاهتمام بالثقافة والمثقفين والمثقفات بوصف الأندية الأدبية منارات ثقافية وفكرية تُسهم في نماء المجتمع وأفراده ورفع مستواه الثقافي والفكري.
وأكد آل مرضمة في تقرير لوكالة انباء السعودية (واس) أن دعم خادم الحرمين الشريفين سيسهم في تحقيق طموحات المثقفين والمثقفات من خلال المزيد من العطاءات وبذل الجهود, حيث يقترب نادي نجران هذه الأيام من إنهاء مشروع مبنى النادي, ويقترب من تنظيم مهرجان قس بن ساعدة, وسيكون الدعم محفزاً كبيراً لمثقفي المنطقة فيما يخص هذه الإنجازات وتنظيمها بيسر واكتفاء.

كما شكر عضو مجلس إدارة نادي نجران الأدبي الثقافي والمسئول المالي في النادي صالح محمد آل سدران مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -رعاه الله- على دعمه السخي, وتخصيصه مبلغ عشرة ملايين ريال لكل نادٍ من أندية المملكة, مشيراً إلى أن الأندية الأدبية تستطيع من خلال هذا الدعم رفع كفاءة ومستوى فعالياتها وأنشطتها, وتكثيف المنشورات والملتقيات التي تعنى بالشأن الأدبي والإبداعي وتخدم الحراك الثقافي والفكري في كافة مناطق ومدن المملكة.

وأبان الكاتب مانع اليامي أن دعم خادم الحرمين الشريفين جاء من رعاية القيادة الرشيدة بالثقافة, واستشعارها بأهمية الحراك والوعي عند الفرد والمجتمع, متمنياً أن تقوم الأندية الأدبية في المملكة عبر هذا الدعم بخدمة المواهب الشابة من المبدعين والمبدعات وأن تسعى لتنويع الأنشطة الثقافية والفكرية وأن تنمي قيمة القراءة وأهميتها عند الناشئة.

وأوضحت رئيسة اللجنة النسائية بنادي نجران الأدبي الثقافي رفعة القشانين أن دعم خادم الحرمين الشريفين, يشكل رافداً ثقافياً كبيراً ومهماً على مستوى المملكة, ومما لا شك فيه أن الثقافة والفكر تشكل موقعاً في اهتمامات خادم الحرمين الشريفين سواء بالدعم المادي أو بفتح نوافذ الإبداع والثقافة نحو عطاءات جديدة، ولعل دعمه بمبلغ عشرة ملايين ريال لكل ناد من الأندية يأتي تأكيداً على اهتمامه -أيده الله- بالثقافة والمثقفين والمثقفات وإيماناً منه بدور الثقافة في نمو الوطن, مما يؤدي إلى ثراء مشهد الأدب والفكر والثقافة ومواكبة هذا العطاء وهذه الأهداف السامية.

ومن جانبه أكد الشاعر عادل بالحارث على حرص خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على الثقافة والفكر والأدب باعتبارها سراج المجتمعات, وضوء الطرقات للفرد, وأهميتها في حضارة البلدان والشعوب, وهذا ما انعكس على دعمه السخي لكافة الأندية, مشيراً إلى أن الأندية الأدبية ستستفيد من هذا الدعم على كافة الأصعدة سواءً بزيادة أنشطتها أو تنوعها الأدبي والفكري, أو على مستوى المباني أو بدعم المواهب الصاعدة وصناعة برامج خاصة بها.
اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327712