شباب نجران يقودون حملات تنمي المسؤولية الاجتماعية
صحيفة مكة - « فاطمة اليامي - نجران » - 13 / 10 / 2014 م - 1:35 م

على غرار حملة (وادينا ينادينا) التي أطلقها فريق تطوعي من منطقة نجران أخيرا، يعتزم الفريق تنفيذ العديد من البرامج الاجتماعية التي تسهم في بناء المجتمع، مثل التقيد بأنظمة المرور والسير، إضافة إلى البرامج التي تكسب الفرد مهارات التعامل مع الحالات الصحية الطارئة.
وجاءت هذه البادرة، بعد أن حققت حملة تنظيف وادي نجران بمساندة الجهات الحكومية، والعديد من رجال الأعمال ووجهاء المجتمع سواء بالدعم المادي أو المعنوي نتائج إيجابية ملموسة، ما دعا القائمين على الحملة إلى التفكير بجدية في إيجاد أعمال تطوعية أخرى للفريق.


حاجة ضرورية

وقال رئيس الفريق الأهلي التطوعي بمنطقة نجران إبراهيم اليامي لـ»مكة» إن هناك العديد من البرامج التي بات تنفيذها أمرا ضروريا لإشباع مثل هذه الاحتياجات، حيث نتطلع لتنفيذ جملة من البرامج المميزة كالتي تحث على التقيد بأنظمة المرور والسير، آملين أن تحقق أهدافها في إخفاء حوادث السير، إضافة إلى البرامج التي تكسب الفرد مهارات التعامل مع الحالات الصحية الطارئة.


هجوم حاد

شباب نجرانوأشار اليامي إلى أن الحملة لقيت ترحيبا من الناس كما لقيت هجوما واعتراضا من البعض الآخر، إذ لاقى فريق العمل فور بدء مهامه ترحيبا بالفكرة، إلا أن هناك مجموعة أخرى، خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي واجهوا الفكرة بالرفض التام، ووصفوها بأنها من المهام التي لا تليق بأفراد المجتمع التي تتجاوز كرامة الفرد، مبينا أن أيدي البعض تجرأت ومزقت اللوحات التوعوية الخاصة بالحملة، بيد أن أعضاء الفريق لم يتأثروا بمثل هذه التصرفات المحدودة.


الرؤية والرسالة

وأوضح أن فريق العمل اجتمع عدة مرات للاتفاق على رؤية ورسالة للحملة، إيمانا منهم بأنهما ستحددان وتوجهان مسار العمل، خاصة أن التجربة ما زالت جديدة، وانتهوا إلى صياغة رؤية مفادها (نحو مجتمع مبادر ومقدر للعمل التطوعي)، ورسالة تحث على نشر ثقافة العمل التطوعي وتبني مبادراته، وتأهيل مجموعة من أفراد المجتمع للمشاركة الفاعلة لإنجاح الأعمال التطوعية.
وأفاد بوجود تفاعل واسع مع الحملة على جوانب عدة من جانب الجهات الحكومية ممثلة في أمانة المنطقة، والدفاع المدني، وإدارة الطرق والمواصلات وإدارة المياه، كما كان لتوجيه إمارة المنطقة الدور الفاعل في تحريك عجلة هذا الجانب، في حين كان لمجموعة من رجال الأعمال وبعض أعيان المجتمع الدور الكبير في دعم هذه الحملة ماديا.


60 يوما

وثمن رئيس الفريق الأهلي التطوعي بالمنطقة جهود المواطنين الذين تفاعلوا مع الحملة خلال الأيام الثلاثة الأولى من الحملة، ونزلوا بأنفسهم وأولادهم مشمرين عن سواعدهم مشاركين في تنظيف الوادي بأيديهم، مبينا أن العمل لم يكن في تلك الأيام الثلاثة فقط، إنما استمر 60 يوما، ولقد كان فريق رابطة إيحاء الضوء ملازما للحملة منذ البداية، وكان لهم الدور المميز في إظهار تفاصيل وفعاليات الحملة سواء في التوثيق الفوتوجرافي أو إخراج مقاطع الفيديو، أو إدارة مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالحملة.


شراكة رسمية

وأكد استفادة الفريق من التجربة الأولى من حملة (وادينا ينادينا)، حيث تم تشكيل فريق إعلامي متكامل، وعقد شراكة رسمية مع رابطة إيحاء الضوء للقيام بالأعمال الفنية التي من شأنها إبراز الحملة بشكل مميز، مشيرا إلى أن المسؤول الإعلامي للحملة هادي آل قريشة قدم فكرة إنتاج حلقات توثق أعمال الحملة، وشارك فيها محمد وعلان بكتابة الحوار وكل من عويضة سنان وصالح ساري بتمثيل الأدوار، وهادي آل قريشة بالتأليف والإخراج، إضافة إلى فريق التصوير الذي أشرفت عليه رابطة إيحاء الضوء.

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3294478