الرسوم وحدها لا تكفي بل التنظيم.. الدولة -إذا أرادت- تستطيع!
قينان الغامدي - « صحيفة مكة » - 22 / 9 / 2014 م - 12:52 م
قال لي أحد تجار العقار الكبار: (ملاك الأراضي الكبيرة لن يتضرروا من أي رسوم تفرض على الأراضي، فأي رسوم سيدفعونها سيتم تحميلها على المشترين) قلت: ولكن هناك من يرى أن الأسعار ستهوي حيث سيكون العرض أكبر من الطلب، قال: الذي يظن هذا لا يعرف حقيقة سوقنا العقاري، ولم يراقبه في فترات خموده وثورته، وسكونه وحركته، فحركة البيع والشراء تخمد حيناً وتثور بعده وتسكن ثم تتحرك، وفي فترات الخمود والهدوء لا تنزل الأسعار وإنما تحافظ على مستوياتها التي خمدت حينها، وحين تثور على خمودها تتحرك الأسعار نحو الأعلى، وهذا ما سيحدث مع الرسوم لو فرضت فهي ستخمد وستهدأ حركة الأسعار عند مستوياتها الحالية لكن لن يبيع أحد، وحين يحدث الطلب ستثور وستتحرك الأسعار نحو الأعلى، وستصبح الرسوم نقطة في بحر الزيادات التي ستحدث. قلت: وما الحل؟ قال: الحل تنظيم السوق أولا. قلت: كيف؟
 قال: تحديد قيمة المتر المربع من الأرض في كل موقع داخل النطاق العمراني، ومن ثم تحديد نسبة الربح للمتر سنويا، مع وضع شروط دقيقة واضحة بحيث تكون هذه المخططات متكاملة البنى التحتية مع إضافة تكاليفها على المتر المربع، وتحديد المساحات حسب الاستعمالات وعدم تغييرها مستقبلا لأي سبب، مع تحديد مدد زمنية واضحة بالسنوات لثبات الأسعار المحددة في كل موقع، فلا تنتقل من مستوى السعر المحدد لها إلى مستوى أعلى إلا بعد عشر أو عشرين سنة، وذلك حسب مستوى الموقع والمنطقة ومستوى التطور الذي يحدث، وبعد تنظيم كهذا سيكون للرسوم فاعلية حقيقية، إذ سيجد كل مواطن فرصة للشراء حسب قدرته، حيث حتما سيكون هناك مواقع غالية، ومواقع رخيصة، وأخرى بينهما.
قلت: لكن فرض سعر معين يتعارض مع مبدأ حرية السوق القائم على العرض والطلب، وهو مبدأ ثابت في كل السلع بما فيها الأراضي.
قال: هذه الحرية هي المشكلة، وبسببها لا جدوى من الرسوم فالمتضرر هو المشتري. قلت: ولكن هذا التحديد للأسعار المترية ونسبة الربح هي التي سيواجهها (هوامير الأراضي) بشراسة أكثر من شراستهم اليوم في مواجهة الرسوم.
قال: هذه حقيقة، وهي السبب في رمي ملفها من هيئة إلى أخرى، فالضغوط ضخمة على كل جهة يصل إليها الملف، لكن إذا أرادت الدولة فهي تستطيع أن تضع التنظيم الذي أشرت إليه للسوق أو ما يماثله مع الرسوم، ولن يجد هؤلاء الهوامير والمتنفذون سوى القبول.
قلت: فعلا الدولة تستطيع.
اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «3»
ابوبشار
[1]
[ السعودية - محافظة جدة ]: 26 / 9 / 2014 م - 7:15 ص
اولا: الاسعار الاراضي في جدة نار والعه

مثال على ذلك : الارضيه لحالها بمليون

فيلا للبيع تطلعك : مليون و 300.000 ريال

هذا غيرك الدلال ياخذ فلوسه وتعبه

ومن قالك العقارات رخيصه .. الرياض وجدة

اسعار العقارات نار والعه يعني ماعاد فيه

ارضيه من 300.000 ماعاد فيه الا من

مليون ومليونين و3 مليون
ابوبشار
[2]
[ السعودية - محافظة جدة ]: 27 / 9 / 2014 م - 3:50 ص
ابغا اقابلني لو لقيت ارضيه ب 400.000 ولعلمك

بعض الدلالين مكاتب العقار على حسب البيعه

ياخذ منك 300 ريال ولا 500 ريال. وبعضهم ياخذ

من الزبون 12000 ريال على حسب البيعه

والزبون مصدق على الله يشتري الارضيه من

صاحبها
ابوبشار
[3]
[ السعودية - محافظة جدة ]: 2 / 10 / 2014 م - 3:26 ص
هذا وجهي ان لقيت اراضي رخيصه

نجران والرياض وجدة والشرقيه ارتفعت الاسعار

الارضيه من مليون وانت طالع
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3326853