وزير من نجران
د.علي سعد الموسى * - « صحيفة الوطن » - 30 / 6 / 2014 م - 7:29 ص
تعيين صاحب المعالي، محمد بن فيصل أبوساق، وزيرا للدولة يبعث رسالة اطمئنان من الوالد القائد، مفادها بأن الشراكة الوطنية هي الانتماء والهوية. ولكل المرضى المصابين بأورام الإقصاء والفئوية والتخدير والتحذير نقول إن "مطرقة" أبي متعب لن يوقفها "هاشتاق" ينضح بالبغض والكراهية.
وفي ظرف إقليمي مضطرب، تحيط بنا الحرائق من كل اتجاهات بوصلة الخريطة الأربعة، ومازلنا ـ ولله الحمد ـ في مربع الأمان بين جمهوريات الخوف، فما السبب الجوهري؟
السبب أن القيادة الراشدة وضعت نفسها مظلة مرتفعة فوق خطابات التحريض وأدبيات الإقصاء والكراهية.
في إيران، يرزح شعب كامل تحت "قسورة" الملالي في بلد تجمد مكانه منذ أكثر من ثلاثين سنة.
في العراق لا شيء يعمل في بلد بأكمله إلا "عداد القتل" تحت الأجندة الطائفية والمذهبية. في سورية، يصومون عامهم الثالث، وثلث الشعب بأكمله إما لاجئ أو نازح بدفع خمسين عاما مضت من النفخ في العرق والديانة والمذهب. في اليمن، لا يعرف "من" يقاتل من ولماذا وكيف؟ حين وصلت خطابات الإقصاء حتى إلى داخل العرق والفصيل والمذهب. لبنان وليبيا أيضا قصص دامية، ومثلهم أيضا لا يختلف الوضع في مصر.
بلغ من الخيال أن تقول مجلة رصينة مثل "الإيكونوست" في استطلاع منشور: إن ثلثي سكان سبع دول عربية لا يعترفون بقيادة ولا يشعرون أبدا بوجود دولة. 86% من شعوب هذا الخراب العربي لا يشعرون بالأمان في حياتهم اليومية. وسنكذب على أنفسنا إن اختلفنا ولو لثانية حول السبب. إنه الإقصاء والتمييز والشحن والنفخ في الأعراق والمذاهب.
وفي وجه الخطاب الفضائحي الفضائي الذي قابلت به أقلية شاذة تعيين وزير من الغالية نجران أقول: تعود معرفتي بمعاليه إلى سنين طويلة مضت، وجمعتني بمعاليه حوارات ونقاشات كان فيها متلبسا الهمّ الوطني الشامل، وكان مثالا لابن الوطن الذي استثمر كل تفاصيل حياته في بناء قواعده المعرفية والثقافية والإدارية بطريقة منهجية ومثالية، وفيما أعرف بالضبط، فقد أقسم معالي الوزير، محمد بن فيصل أبوساق، أمام ملوك هذه البلاد من قبل أربع مرات منذ شبابه، وها هو يسير إلى القسم الخامس غدا ولاء وانتماء وحبا لهذا الوطن وقيادته، وقد أكون صادقا إن قلت إنه يضرب بهذا العدد من ولاءات "القسم" رقما قياسيا لم يسبقه إليه أحد.
اضف هذا الموضوع الى:
التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الصحيفة
» التعليقات «2»
مشكور
[1]
30 / 6 / 2014 م - 11:03 ص
الكاتب الكبير اصادق والمواطن المخلص الدكتور/علي الموسى. معالي الوزير /محمدفيصل ابوساق خدم وعمل بصدق واخلاص وولي الامر الله يديمه بالصحة والعافية يقدر ويجازئ المخلصين والناجحين في خدمة الوطن والمواطن ولكن للاسف هناك من يريد الهيمنة بكل شئ وعلى كل شئ ولاتستغرب ان شاهدتهم يتحزبون ويهمزون ويلمزون من اجل منع المناصب ان تذهب خارج الدائرة لانها تعتبر انه لايلبس لمشلح غيرها ولايمتطئ الكراسي سواها مهما كانة كفأت الاخرين للاسف شهادنا ذلك الهجوم والتشكيك والتبرير كماتعودنا وصبرنا فنحن اهل الصبر واصدق في الوعد والاخلاق في العهد والله يجازئ كل انسان بعمله نرجو التوفيق للاخ محمد ولكل المخلصين في خدمة الدين الحنيف الذي يامرنا بالتسامح والمحبة والعطف وللطف واتكاتف التي هناك من يحاربها وينشر عكسها من التفرقة اطائفية والعنصرية فلم يجد مايستخدمه لتبرير سوى اطائفية والمناطقية ؟؟؟وندعولكل المخلصين في خدمة الوطن وتنفيذ توجيهات ولي الامرالدامه الله بالصحة والعافية وندعوالله ان ينصر الحق واهله ويوفق كل مخلص للبلاد والعباد بدون مظاهر واستعراض تمثيلي؟؟؟
علي بن حسن
[2]
[ السعوديه - الرياض ]: 30 / 6 / 2014 م - 12:29 م
ان تأتي متأخراً خيرا من الا تأتي . اخيراً تمت الاستجابة لمطالب المثقفين والحقوقيين من ابنا منطقه نجران الذين امضوا كل هذه السنوات ابتدأ من وثيقه الوطن للجميع والجميع للوطن وحتى الان وهم يطالبون بالمشاركة في صناعة القرار ويؤكدون على ولائهم وحبهم لهذا الوطن عبر كتابات مثقفيهم وحقوقيهم وتوجههم الوطني المخلص . نعم اخ علي لقد كانت الفئات الشاذه المتطرفة هي صاحبه الصوت العالي الذي طغى على كل الفئات الوطنيه المخلصة ولقد كنا كمثقفين و حقوقيين من نجران نواجه من هذه الفئه المتطرفة بالتخوين وبالا نتماء لاجندات خارجيه كل ذلك بهدف إقصاء أبناء نجران المحبين لهذا الوطن بسبب انتمائهم لفكر او مذهب إسلامي اخر . استجابة الدوله ممثله في خادم الحرمين حفظه الله لمطالب مثقفي وحقوقي نجران التي أدت الى تعيين الاخ محمد بن فيصل وهو كفؤ لهذا المنصب أثلجت صدورنا وهناك في نجران الآلاف الأكفاء من أبناء نجران في جميع المجالات الذين يتوقون الى خدمه وطنهم في المواقع العليا في الدوله . شكرًا ابو متعب وأول الغيث قطره .
استاذ جامعي وكاتب بالوطن السعوديه
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3316247