كذا، وكذا يا وزارة الإسكان: فلنغلق الموقع أفضل
قينان الغامدي - « صحيفة مكة - صحيفة مكة » - 15 / 6 / 2014 م - 5:13 م
منذ ستة أشهر تقريبا، ومع بدء انطلاقة وعود وزارة الإسكان التي لم يتحقق شيء منها على الأرض حتى الآن، آنذاك اطلعت على موقع وزارة الإسكان في (النت) فوجدت أن لديها مائة وأربعة وخمسين مشروعا للإسكان تشمل جميع مناطق المملكة بما مجموعه (مائة وثلاثة وخمسون ألفا ومائة وسبعة عشر وحدة سكنية)، هذه المشروعات تنقسم إلى ثلاثة أقسام، أكبرها القسم الواقع تحت التنفيذ من حيث عدد الوحدات السكنية إذ يضم (ثمانين ألفا وتسعمائة وإحدى وتسعين وحدة) موزعة على واحد وستين مشروعا، والباقي موزع بين خمسة وعشرين مشروعا تحت الطرح (اثنان وعشرون ألف، ومائتان وإحدى وثلاثون وحدة)، وبين ثمانية وستين مشروعا تحت التصميم (تسعة وأربعون ألفا وثمانمائة وخمسة وتسعون وحدة)، وكان هذا شيئا مفرحا ومبشرا، لكني دخلت أمس على موقع الوزارة نفسه، فوجدت الأرقام كما كانت، إذ لم يتغير شيء مطلقا، فما تحت التصميم والطرح ما زالا كذلك بكامل أرقامهما، أي أن المصممين ما زالوا يصممون، وإن عمليات الطرح ما زالت تتواصل دون أن تغادر مكانها، أما ما هو تحت التنفيذ فما زال أرقاماً صماء، إذ ليس واضحا متى تنتهي ولا أين يجري تنفيذها، ولا المرحلة التي بلغها التنفيذ، مع أن الأمر ليس فيه أدنى صعوبة، فالوزارة قادرة أن تقدم على موقعها معلومات مفصلة عن كل مشروع موقعا وعددا، ومتابعة يومية لسير العمل وخطوات الإنجاز بالصور التلفزيونية، فلماذا لم تفعل ذلك؟
إنني أقترح على الوزارة أن تكف عن إطلاق الوعد تلو الآخر عبر وسائل الإعلام، وأن تركز تركيزا كاملا على تقديم حقائق واقعية بالكلمة والرقم والصورة الحية على موقعها عن كل مشروع على حدة وبصورة أسبوعية على الأقل، فتقول -مثلا- (هذا المشروع في منطقة كذا يتضمن هذا العدد من الوحدات وكل وحدة تتضمن كذا من الخدمات، وقد بلغ مرحلة كذا من التنفيذ وفق ما تقدمه لكم كاميرا الوزارة التي صورته من مختلف الجهات، و... الخ) وهكذا مع مشاريع التصميم والطرح، هذا إن كانت الوزارة واثقة مما تفعل، وإلا فلتغلق الموقع، فوجوده الآن وعدمه سواء، وهو بهذه الحال يدعم الصورة السلبية التي قدمتها الوزارة عن نفسها طيلة الفترة الماضية، ولذا فإما التغيير الإيجابي في الوزارة وموقعها أو فإن إغلاق الموقع أفضل.
اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327712