الطرق: تمديدات الخدمات وزحف الرمال وتأخر المقاولين أبرز المعوقات
الأهالي يعددون فواجع طريق شرورة - نجران ويطالبون بازدواجيته
صوت الأخدود - 15 / 6 / 2014 م - 4:28 م
طريق شرورة نجران
طريق شرورة نجران
ما بين مدينتي شرورة ونجران رحلة محفوفة بالموت والدموع وسرادق العزاء، فالطريق الواصل بين هاتين المدينتين والذي يمتد لمسافة 350 كلم، أصبح حسبما يقول الأهالي شبحًا مخيفًا لعابرية فمن لم يمت في حادث من كوارثه المتتابعة أصبح مقعدًا يحلم بالمشي ولو لخطوات معدودة، ولطالما تسبب هذا الطريق في ترمل النساء وتيتم الأطفال، مشيرين إلى أن وتيرة الهلع تتصاعد ليلًا عندما تجبرهم الظروف للسفر حيث تجوبه الإبل السائبة التي تتربص بالمارة الطريق وكثيرًا ما تتسبب في حوادث مأساوية مخلفة وفيات وإعاقات مزمنة لضحاياها والذين تعج بهم أسرة المستشفيات، ويطالب الأهالي بسرعة تنفيذ ازدواجية الطريق حفاظًا على سلامة مرتاديه.

شلل نصفي
ورصد تقرير صحفي أعده الزميل عبدالله الشهري لصحيفة المدينة عدة حالات تعيش مأساة استخدام هذا الطريق ومنها: سعيد العمري في العقد الثالث من العمر متزوج وأب لثلاث بنات أصيب في حادث مروري على الطريق ذاته وبسبب عدم وجود مسعفين لبعد المسافة نقل للمستشفى بشكل بدائي ما تسبب بقطع كامل بالحبل الشوكي وأصيب بشلل نصفي ألزمه التحرك بكرسي متحرك ما بقي له من عمر ليفيق ويجد نفسه عاجزًا عن كل شيء، تعتصره الآلام وتسكنه الهموم ويحلم بالمشي من جديد ولو لخطوات معدودة.

تباطؤ الجهات المسؤولة
محمد الأحمري شاب في مقتبل العمر طالب بجامعة نجران توقف حلمه في منتصف الطريق فقد أصيب بغيبوبة لم يفق منها إلا معاقًا لا يستطيع الحركة إثر حادث مروري على طريق شرورة نجران يقول إنه كان يحلم أحلامًا كثيرة ويتمنى أمنيات كبيرة لم تكتمل بسبب مصيره المؤلم، حيث أصبح ضحية لهذا الطريق الذي لا يزال يتسبب في إزهاق الأرواح يومًا بعد يوم في ظل تباطؤ الجهات المسؤولة إيجاد عن حلول سريعة للحد من حوادثه الشنيعة.

الطريق المزدوج هو الحل
محمد أبو ظهير الصيعري شاب لم يهنأ بوظيفته في نجران بسبب الطريق الذي أصابه بشلل رباعي أقعده عن الحركة ولا يزال يتابع علاجه حتى الآن متنقلًا بين المستشفيات.
فيما أجمع المواطنون وساكنو محافظة شرورة ومركز الوديعة الحدوي على أن الحل يكمن في سرعة تنفيذ الطريق المزدوج الذي ينتظره الأهالي منذ سنوات ويأملون أن ينهي معاناتهم ويوفر لهم الأمان على هذا اطريق خاصة أنه يعتبر طريقًا دوليًا ويرتاده الكثير من المسافرين من وإلى اليمن فهو حلقة وصل بين نجران ومنفذ الوديعة الحدودي وبين نجران ومحافظة شرورة.

ناصر بجاش  المدير العام للطرق والنقل بمنطقة نجران
ناصر بجاش
تنفيذ مرحلي
من جانبه قال المدير العام للطرق والنقل بمنطقة نجران المهندس ناصر بن أحمد بجاش إنه تم اعتماد ازدواج لطريق نجران - شرورة في السنوات الأخيرة على أن ينفذ على مراحل ابتداء من مركز الوديعة ومرورًا بمحافظة شرورة حتى يصل إلى نجران بطول 356 كلم، حيث تم الانتهاء من الجزء الواقع بين الوديعة وشرورة بطول 58 كلم، وكذلك الانتهاء من المرحلة الرابعة من الطريق بطول 59 كلم، وكذلك الانتهاء من جزء من الطريق بطول 13 كلم، وأيضًا تم الانتهاء من مركز الخضراء وحتى جسر الرويكبة بطول 33 كلم، وما زال العمل جاريًا في الأجزاء الأخرى حيث بلغت تكلفة ازدواج تلك الأجزاء (631355099) ريالًا.

أبرز العقبات
وأضاف المهندس بجاش بأن من أبرز العقبات التي تواجه تنفيذ الطريق وجود تمديدات الخدمات التي تحتاج إلى ترحيل مثل خطوط الهاتف والمياه والكهرباء وأبراج الاتصالات، كما أن بعض المقاولين يتأخر بسبب بعض المشكلات الإدارية والمالية لديهم، مؤكدًا أن أبرز المشكلات في طريق نجران - شرورة تكمن في زحف الرمال وخاصة في مشروع الصيانة لوقوعه في منطقة رملية بحتة وهي صحراء الربع الخالي حيث تهب الرياح بشكل مستمر وتشتد أثناء فترة الصيف ويتم إزالتها عند اقترابها من الطريق بمعدات الصيانة التي تعمل على مدار الساعة.
اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3315664