مبيعات الأسلحة الأمريكية تصل لأعلى مستوى في التاريخ بفضل أزمات الشرق الأوسط
صوت الأخدود - 27 / 8 / 2012 م - 12:55 م

يتأكد أن الخوف هو أكثر المشاعر الإنسانية تحقيقا للأرباح فقد اشار ثوم شانكار في صحيفة نيويوك تايمز إلى أن المبيعات الأمريكية تهيمن على سوق السلاح العالمي حيث تضاعفت ثلاثة أضعاف عام 2011 لتصل إلى مستويات قياسية بفضل مبيعات الأسلحة لدول الخليج العربي بسبب المخاوف من طموحات إيران الإقليمية بحسب دراسة للكونغرس.     

بلغ إجمالي مبيعات الأسلحة الأمريكية 66.3 مليار دولار العام الماضي أي ما يفوق ثلاثة أرباع قيمة سوق التسلح العالمية التي تقدر بحوالي 85.3 مليار دولار في العام 2011، حلت روسيا بالمرتبة الثانية بصفقات لم تتجاوز قيمتها 4.8 مليار دولار.  

تمثل المبيعات الأمريكية للأسلحة زيادة دراماتيكية بعد صفقات لم تتجاوز 21 مليار دولار عام 2010 وبينت الدراسة أن هذه الزيادة هي أكبر مبيعات في تاريخ الولايات المتحدة في تصدير السلاح.   

وتراجعت مبيعات السلاح بسبب تراجع الاقتصاد العالمي خلال السنوات الماضية لكن التوتر في الخليج العربي دفع بدول الخليج لشراء السلاح الأمريكي بمستويات حطمت الأرقام قياسية، وتركزت مشتريات دول الخليج على أسلحة باهظة الثمن مثل الطائرات وأنظمة الدفاع الصاروخية المتطورة.

تضمنت الصفقات مع السعودية شراء 84 مقاتلة إف 15 وذخائر وصورايخ ودعم لوجستي وتعمير لحوالي 70 من أسطول طائرات السعودية الحالية من نوع إف 15.  

وشملت صفقة أسلحة للسعودية في العام الماضي عشرات من طائرات أباشي وبلاك هوك لتصل مشتريات السعودية إلى قرابة 33.4  مليار دولار، واشترت الإمارات العربية المتحدة نظاما متطورا مضادا للصواريخ تضمن رادارات بقيمة 3.49 مليار دولار مع قرابة 16 حوامة تشينوك بقيمة 939 مليون دولار.

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3327712