لقاءات وانشطة لتطوير منطقة نجران
خاص: صوت الأخدود - 4 / 1 / 2006 م - 6:41 م

منذ أطلق خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز مبادرته للحوار والوطني قبل نحو عامين بدأ عدد من أبناء منطقة نجران المقيمين في العاصمة الرياض وفي المنطقة الشرقية ومناطق أخرى تحركات على أصعدة مختلفة بهدف التأسيس لحركة ثقافية ناشطة تنعكس على المجتمع في عدة اتجاهات كالمشاركة في الانشطة الثقافية من خلال جمعية الثقافة والفنون وعبر وسائل الإعلام وإبراز المواهب بالاضافة الى اقامة الحوارات الفكرية مع مختلف المدارس والتيارات وفي سبيل ذلك برزت عدة لقاءات تمت في الرياض والمنطقة الشرقية وكانت لها نتائج مبشرة ومن ذلك مشاركة ابناء المنطقة بفعالية في الانتخابات البلدية في الرياض والشرقية وفي نجران اما آخر هذه اللقاءات فقد انعقد منذ أيام في الجبيل وكان من ابرز موضوعاته حسب مصادر ذلك اللقاء إيضاح شكل التنسيق بين مجموعة الشرقية ومجموعة الرياض وفق الاهتمامات والبرامج واضافت تلك المصادر
بان النقاش كان حافلا بالمحاور الجيدة التي كان عنوانها العريض - نجران المستقبل والإنسان - الذي ينطلق الجميع من خلال أبجدياته ومن تحت مظلته وقد دار الحوار في جو صحي وشفاف واخوي تحفه المحبة والمصداقية والاحترام المتبادل..
وحول النتائج قالت المصادر:
لقد دعا الجميع على التأكيد الملح على استمرارية التواصل على أي شكل من الأشكال حتى تزداد أواصر العلاقة وتتوطد سمو اللقاءات وان يكون التواصل بين أبناء المنطقة يُمّتن الفهم المتبادل ويؤسس لروح الفريق الواحد بتفاصيل متنوعة ومتباينة تحت عنوان الهم النجراني الواحد وكذلك مد الجسور مع بقية أطياف وألوان المملكة لأننا جزء لا يتجزءا من المكون لمفردات المجتمع السعودي ، وطرحت عدة محاور على سبيل المثال تفعيل الجهود ازاء موضوع  الجمعيات الخيرية والاستمرار في إيجاد منتدى أدبي في نجران ليكون الحاضن والمستقطب الذي يتخرج منه المبدعون في شتى المجالات وكذلك البحث في تثقيف المجتمع بالجانب الحقوقي الذي يغفله ويجهله الكثيرون وكذلك أكد الحضور على نقطة مهمة وهي ان يتم استثمار هذا الانفتاح الذي يشهده العهد الجديد والمنبثق من مظلة الحوار الوطني وان نعلن تواصلنا وحضورنا المستمرين في كل المحافل ، كما ناقش الحضور عدد من الموضوعات المهمة.

اضف هذا الموضوع الى:
المكتبة المقروءة | المكتبة السمعية والبصرية | الربط معنا | استبيانات | معرض الصور
3322973